• ×

02:35 صباحًا , الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017

كلب إسمه ليبرال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

قصه:

الحمد لله وحده والصلاه والسلام على من لا نبي بعده أما بعد :

حياك الله أخي المبارك وأشكرك على إعطائي من وقتك دقائق تكون نافعة غير ضاره لك بإذن الله تعالى .

أخي المبارك هذه القصة عجيبة لا يفهمها إلا المتضررون من هذه الكلاب المسعورة ، إن ليبرال كلب من الكلاب التي تعيش في أمريكا وكان يعيش في بيت ليس فيه إلا النساء كان إذا نبح الكل يتأذى منه كل من في تلك القرية وليس في القرية كلب غيره فقترح أحد الجيران أن يؤتى بئنثى لعله يسكت عن النباح ، وفعلاً ذهبو إلى قرية أخرى وأتو له (بئنثى ) إسمها (علمانيه) تزاوجت الكلاب فأنجبو .

وبعد مده بدأ العدد يزيد شيئا فشيئاً حتى أصبحت تلك القريه مملوئه (بليبرال وعلمانيه ) وزاد الضرر على أهل القريه حتى أنهم لا يستطيعون النوم بسبب نباح الكلاب وفي الصباح قررو أهالي القريه الاجتماع لكي يناقشون أمر هذه الكلاب المسعورة ، وفي الاجتماع قال أحدهم أن الحل الوحيد طردها خارج القريه ولا نبقي منها أحد .

فتفق الجميع على أن هذا هو الحل المناسب ، وفعلا في اليوم الثاني أخرجوا جميع الكلاب خارج القريه وذهبت إلى قرى أخرى وللأسف أغلبيتها أتو إلى جزيرة العرب وخاصه بلاد الحرمين ، فبدئو بالتزاوج مره أخرى حتى أنها أصبحت موجودة في كل مكان الكل تأذى منها ومن صوتها حتى الكلاب نفسها تأذت من صوت .

هذا النوع من الكلاب تهاجم كل من تشاهده أمامها حتى لو لم تتأذى منه ويوجد أناس حبو هذه الكلاب لا أعلم لماذا ولكن قد يكونون مجانين ،قد يكون هذا الذي جعلهم يعشقون هذه الكلاب حتى أنهم سمو أنفسهم بإسمها .

فالذين أخذوا ( ليبرال) سمو أنفسهم (ليبراليه) والذين أخذوا (علمانيه) سمو أنفسهم كذلك حتى أنهم تشبهوا بها وأصبحوا كلاب مثلها ينبحون على كل من لديه الحق لايعرفون من الدين إلا إسمه ولا من القرآن إلا رسمه .

فيا أخي الحبيب إن شاهدت منهم رسمه فيا أخي الحبيب إن شاهدت منهم أحد إما في الصحف والمجلات أو في شاشات التلفاز عامله معاملة الكلاب لن يسكت عن النباح حتى ترمي له من بقايا الطعام وأقول لكل كلب نباح حسبي الله ونعم الوكيل وأقول لكل من تأذى من نباحهم عليك بتجميع بقايا الأكل من عظام وغيرها وإهدائها لهم وسوف تشاهد أنك لن تسمع لهم صوت .

وفي النهاية إعلم أن كل من يرد الحق أو يعاديه فهو كلب من كلاب أمريكا والحمد لله رب العالمين


محبك أبو ياسر

image


 0  0  769
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:35 صباحًا الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017.