• ×

02:27 صباحًا , السبت 29 رمضان 1438 / 24 يونيو 2017

شخصية بذلت الغالي والنفيس

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في الحقيقة لقد راينا الجهد المبذول في النادي الصيفي بالكلية التقنية حيث قدموا كل ماله صلة باسعاد الاطفال والمشاركين بذلوا انفسهم واموالهم لاسعاد الاطفال بمركزاً له السمعة المطلقة ففي ذلك المركز أقيمت برامج عدة منها دورات علمية ومسابقة افضل طبق ومسابقات كثيرة كانت مصاحبة للمتعة وقد اظهر النادي الصيفي مواهب متعددة منها اصحاب الحناجر الذهبية بالانشاد الاسلامي واقيمت حلقات لتحفيظ القرآن الكريم في النادي الصيفي تشجيعا لحفظ القرآن الكريم .

ذلك الرجل المعطاء الذي بذل جهداً كبيراً حتى في الجوائز المقدمة للمشاركين والحاضرين باسعار باهظة الثمن اختارها بعنية لاسعاد فلذة اكبادنا المشاركين في النادي والحاضرين كزوار .

المهندس / محمد بن حمد الوشيح عميد الكلية التقنية بالجوف بذله ليس كلمة قيل وقال بل بذله جهدا يشكر عليه ، حتى الاستاذ/حسين العنزي من له يداً ملموسة لانجاح النادي الصيفي وجميع من كان له المثلى بانجاح ذلك النادي فكان شعارهم صيفنا مع التقنية احلى ليست عبارة انما هي فعلا اطلقه على تلك العبارة لانجاح النادي الصيفي .

شكرا للمهندس /محمد الوشيح وشكراً للاستاذ/حسين العنزي كلمات القاءها الطلاب تعبيراً عن هذا النادي وتعبيرا عن من كانت له اليد المثلى ، شكرا اقولها لهذا الابداع الرائع ، فعسى ان نجد ماهو أفضل السنوات المقبلة فاني متشوقاً الى ماسيبدع فيه المهندس /محمد الوشيح والاستاذ/ حسين العنزي .

فالمهندس/محمد الوشيح نعم من يربي الابناء والاستاذ/حسين العنزي نعم من يعلم سعو لبذل النفيس والغالي وكانوا عنواناً للوفاء والصفاء فلكم مني تحية اجلال وتقدير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته







كتبه
محمد عبد الله المفرج

بواسطة : الجوف الان
 0  0  583
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


بقلم / خالد بن حمد المالك اعتادت قطر أن تتعامل...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:27 صباحًا السبت 29 رمضان 1438 / 24 يونيو 2017.