• ×

04:43 صباحًا , الإثنين 1 ذو القعدة 1438 / 24 يوليو 2017

الوعاء المندثر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فتشوا على اوعيتكم فسوف تلقونها بالعراء مطروحه تعصف بها الرمال وتنطمس تحتها , لا يعرف صاحبها اين مكانها .

هي في الحقيقه اوعيه نادرة العطاء نادرة المفهوم . وضعوا لها الشعراء معلقات وألفـّوا لها الكتب والندوات , ولكننا في هذا الزمن هيهات هيهات ان ينظر الى كلمة شعر هدفها التعبير الروحي والمخيلة النظيفة والافق الواسع بل يربطونها بصاحبها فإن كان صاحبها ملاكاً كانت كذلك وانت كان غير ذلك فإن التقييم سوف يكون اضعف . هذه هي النظره المتوارثه عند بعض قراء النص دون الاستمتاع بالمعنى اللغوي او اللفظي او المعنوي الهادف لفكرٍ قد تجاوز الافق بحسن صياغه الاسلوب وعذوبة المذاق والتذوق في فن الكلمه واريحيتها الحسيه واثارها النفسيه وتاثيراتها الاجتماعيه , بل تعتبر وعاء مبعثر قد انطمر تحت التراب فلا يُلفت اليه اطلاقاً . وينظر الى المتكلف بالاحتفاظ بنظافة الوعاء وسلامته من الغير مرغوب فيما يكتب لاوعية روحيه غزليه يندرج تحتها الجناس والطباق والاستعاره والتشبيه والوصف والمدح وما الى ذلك من فنون الشعر وجماله ومحتواه الادبي ونزاهة مخزونه الفكري . بل يعتبرون من قال في الوعاء النظيف تغزلاً هو من الرعاع الذين لاينظر اليهم . اعدلوا ايها البشر بنتاج الحكم واعطوا العقول حقه .

بقلم الاستاذ / حسين محمد الجديع

 0  0  348
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أصبحت الأسر المنتجه تحت المجهر من قبل العديد من...


بقلم / عبدالله خميس المخيمرالشراري انطلاقاً...


بواسطة : قلم

بقلم / محمد بن سليمان الأحيدب شفافية وزارة...


بواسطة : قلم

بقلم / م.فهد الصالح - تتوجه الدولة إلى التوسّع...


بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:43 صباحًا الإثنين 1 ذو القعدة 1438 / 24 يوليو 2017.