• ×

02:38 صباحًا , الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017

اليوم الوطني ..!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
( اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية )


لا أحتاج بأن أثبت حبي لوطني فإن هذا مما فطر الله
الناس عليه فحب الوطن فطرة عظمها الإسلام
ورفع شأنها ..
ويؤكد هذا الحب حنين الرسول-صلى الله عليه وسلم-
حينما خرج من مكة مكرها فقال بعد ما التفت
إليها : ( ما أطيبك من بلد وما أحبك إلي ولولا
أن قومي أخرجوني منك ماسكنت غيرك )
وهذا دليل على أن أعظم البشر حباً لله وولاءً له
هو النبي-صلى الله عليه وسلم-
ومع ذلك لم يمنعه ولاؤه لربه من أن يعبر عن حبه لوطنه

للكلام ميزان وللصدر رحابة الاستقبال .. مآهي
إلا أيام قليلة وستعود الذكرى السنوية لبلاد
المملكة العربية السعودية بلاد العز والحضارة
بلاد الاشراق والمنارة .. نعم إنها السعودية
بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك
عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير
سلمان بن عبدالعزيز أطال الله في عمر ولاتنا
وألبسهم لباس الصحة والعافية ..


لليوم الوطني فرحة وبهجة ليس للوصف له كفاية
لكم الحق فهي بلاد أمدها الله بالخيرات والأنعام
مالله به عليم كما أن أطهر بقاع الأرض احتلت
مكانتها فيها .. ولاننسى فضل سيدي خادم الحرمين
الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على هذه البلاد ..


ها أنا أريد النصح لإخواني أبناء الشعب السعودي
حول حديث الساعة آلا وهو ( اليوم الوطني )..!

ما قبل الحادثة نذير وما بعدها سيكون الرحيل
إني أناصح أبناء الشعب السعودي بيومهم الوطني
وذلك عندما يكون الاحتفال بأساليب عدة :
إما أن تكون مخالفة للشريعة الإسلامية وذلك عندما
تتعالى أصوات الموسيقى والمجاهرة بالمعاصي
وإما أن يتخللها التهور فما بعد التهور إلا الندم
فلا تغيروا مجرى أفرحنا بحوادث ارتكبتموها وحالت
بكم الأقدار فانتزعت الأرواح ..
نعم إنها السرعة....!
فهي داء منتشر ومخالفة مقترف ,, أأنتم بهذا الفعل
تقدمون الولاء للدين ثم المليك ثم الوطن .. هذا
الفعل يدعى بالجهل وعدم الإرتقاء بالذات وليس
ولآء كما تزعمون "
كما أود الإحاطة بأن شعار المملكة فيه كلمات
وليست أي كلمات إنها كلمة التوحيد فما أعظمها
وما أجل شأنها لكن ينتابني الاستياء عندما يوضع
العلم اللذي تتخلله تلك العبارة على أماكن
قبيحة فلا أستطيع ذكرها لوقاحة موقعها ..!
أأنتم تجهلون أن كلمة التوحيد مكتوبة فيه
ألم تعقلون ذلك ؟! فهي كلمة جعلها الله بداية
للإسلام ومن بعد ذلك العمل بمقتضاها ..
ويلكم من عذاب الحميم عذاب جهنم وبئس المصير

أناشد وأتمنى من كل شخص على حدى بأن يعظم
مكانة هذا العلم فهو العلم الوحيد اللذي
لاينكس .. ليس لفخامته وإنما لاحتوائه على
كلمة التوحيد ..!
أبناء السعودية إجعلوا للاحتفال مزايا وذكرى
لا ينساها التاريخ بل يسطرها في صفحاته
ولا تجعلوا للحزن في قلوبنا راية ..!


الخلاصة: نحن لا نختلف في أن الانسان يحب وطنه
وكما ذكرت في البداية بأنها فطرة جبلنا
عليها لكن القضية هي الأمور المخالفة
في حب الوطن وإظهار الوطنية ..!


بعد ما أوصلت مفهومي :

أقدم أسمى وأرقى ايات التهاني وأصدق العواطف
لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك
عبدالله بن عبدالعزيز ولولي عهده الأمين الأمير
سلمان بن عبدالعزيز وأبناء الشعب السعودي كافة
بمناسبة حلول اليوم الوطني لبلاد المملكة العربية السعودية
كما أقدم ولائي لديني ثم مليكي ثم لوطني ..

وفي الختام :


أسأل الله العلي القدير بأن يديم نعمة الأمن والأمان
على هذا الوطن الغراء .. وأن يطيل بعمر سيدي
الملك عبدالله بن عبدالعزيز ويعينه على أعباء الحكم
وأن يبين لنا طرق الحق فنتبعها ويجنبنا طرق ذات السبل
الهدامة إنه ولي ذلك والقادر عليه ..!



كتبه خاص - لأخبارية الجوف الان
نواف المنديل
طالب في ثانوية أبي عبيدة

بواسطة : نواف المنديل
 4  0  939
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    26-10-33 09:58 مساءً أبو شريده :
    ماا شااء الله تباارك الله

    كلماات مثقف وأسلوب راقي وتوجيه منطقي ،،،


    أخي الغالي وصديقي العزيز كل الشكر لك وكل الفخر لنا بكك

    صح قلمك و زاد الله منطقك ونفع الله بك الإسلام والمسلمين .

    أخوك وصديقك : طارق الضويحي*
  • #2
    26-10-33 08:33 مساءً خالتك ام طارق :
    نظره جميله راقتني جداً


    كاتب ومتمكن


    جعلك الله ممن ينيرون دروب هذا الوطن


    خالتك / ام طارق
  • #3
    25-10-33 01:13 صباحًا ابو فايز :
    مشكور يا نوااف على هذا المقال الجميل
    واشكرك في النقطه التي بينت فيها سوء تصرف بعض شبابنا
    هداهم الله
    اشكرك مرة اخرى اخوي نوااف وننتظر منك المزيد
  • #4
    25-10-33 12:47 صباحًا محمد المنديل :
    ابداع وربي ابداع

    الله يحفظك من كل شر يالغالي
    الصراحه كلمات في قمة الروعه
    استمر للامام
    دمت بالقمه نواف المنديل

جديد المقالات

بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:38 صباحًا الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017.