• ×

02:38 صباحًا , الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017

الجوف تحتضن " رُسـل السلام "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تحتضن الجوف هذه الأيام تظاهرة دولية فريدة في مشهدا مبهج ذو طابع كشفي ، يحمل صبغة ملحمية وطنية في تجميع مهيب آوت اليه وفـود من جميع مناطق المملكة ، كماء جاءوا من بعض أصقاع الأرض من كندا وامريكا وفرنسا واندنوسيا وايرلندا وهاييتي والسودان والصين وجميع دول الخليج .
هذا الحشد من الضيوف الذي يزهو الـ 3500 شخص مابين كشاف وقائد ورواد كشفيين دوليين وزوار على المهرجان تجمعوا في أرض الجوف في ملحمة كبرى ، تجسد في معانيها أن الكشفية حركة عالمية ذات رسالة نبيلة وصادقة شاملة محبة للخير ناشرة للسلام على كافة المعمورة تتطلع إلى غد ٍ مشرق وسلام يعم أرجاء الأرض ..
منطقة الجوف والتي تشّرفت واحتضنت هذا الحدث الهام والكبيرعلى اراضيها وأقامته بسواعد أبنائها الكشفيين ومن خلفهم رجال بواسل مخلصين بسواعدهم كـان البـناء وبعقولهم كان العطـاء .
تحت رعاية كريمة من أميرها فهد بن بـدر ، ومتابعة وإشراف من جمعية الكشافة العربية السعودية بالجوف .
وعلى جانب آخر من الحدث هناك تقع دومة الجندل أرض العراقة والتاريخ هي الأخرى لها لون آخـر وطابع مميز تعملان
يدا ًبيد من أجل أن تكتمل الصورة المشرّفة ، فمن أمام قلعة مارد وبجوار مسجد عمر أضاءت أنوارها وأشعلت أسوارها ، في لوحة معبرة تبث من خلالها عبق التأريخ والأصالة .
تجول الجميع وتمتع الضيوف بمعالم الجوف الأثرية ومواقعها التاريخية وبعض مشاريعها التنموية وشاهدو النهضة الحضارية التي تشهدها المنطقة ، الذي عبر الجميع عنها وعن مدى ارتياحهم من خلال هذه التجربة ، فمن قلعة زعبل الشاهقة كان المطل الأول على مدينة سكاكا ، ومن أمام الرجاجيل التقطنا صور جميلة ونادرة ، وعلى أطلال مارد وقفنا على تاريخ المنطقة ، ومن تحت سقف مسجد عمر شعرنا بالطمأنينة والخشوع ، وعلى ضفاف بحيرة دومة الجندل اختلطت مشاعرنا بين تموج الماء وصفاء السماء .
لتجسد اللحمة الوطنية والعطاء المتبادل بين الراعي والرعية في بلد التوحيد وتاريخها المجيد،عَلم يرفرف هنا وهناك يلوح بالأفق البعيد يحمل كلمة التوحيد " لا اله إلا الله محمدا رسول الله " ..
لينشر في كل ميادين الأرض أن رسل السلام من الجوف وعبر رُسلها من دول العالم أننا محبو السلام في بلد الإسلام .
وفي أرض الجوف زرعنا الزيتون الذي هـو شعار السلام ليحمل كل زائر معه غصن الزيتون ليكون شاهدا وتذكارا أن الجوف يوما مـا احتضنت رسل السلام ..
وكما استقبلناكم بالسلام نودعكم بالسلام
سلام الله عليكم ورحمة منه وبركات ..

د . عبدالله السويلم

 0  0  411
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:38 صباحًا الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017.