• ×

02:33 صباحًا , السبت 29 رمضان 1438 / 24 يونيو 2017

معلومات خطيرة تدين مطرف !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


مشكلتنا أننا نبتعد كثيرا عما تربينا عليه دينيا, وعرفيا, وتناسينا عاداتنا, وتقاليدنا, ونزعناها بشكل مفضوح دون الاكتراث بالأمر وكأن ما نقوم به هو الصواب الذي يجب أن نعلمه لأبنائنا من بعدنا في تصرفات غير مسبوقة!! في مجتمع تربى على كتم أسرار الآخرين

نعم الكل يريد معرفة الحقيقة, والكل يريد كشف الفساد للبحث عن مكامن الخلل الذي أحدثها بجسد رياضتنا الهزيل للوصول لرياضة نزيهة, وشريفة تكون عادلة للجميع, ومنصفة لكل مجتهد يريد تطبيق العدالة بحذافيرها لكي تتطور كرة القدم وتصل للقمة المنتظرة

ولكن لا يكون بكشف الأسرار, والتنصل من المسئولية, وإلقاءها على الآخرين ممن كنا أصدقاء لهم, ولدينا علاقات متينة بهم لسنوات طوال, وفي لحظة خلاف عابرة على جزئية من العمل نخرج هذه الأسرار للجميع, ونقول حاسبوهم !! ونخلي مسئوليتنا من الخطأ لأننا تحدثنا بعدما حصلت خلافات, ولو لم تحصل لما تكلمنا فأين المصلحة العامة ؟! منطق غريب في التفكير!!

مطرف القحطاني وسعد الكثيري تحدثا بكلام خطير عن لجنة الحكام الرئيسية برئاسة الأستاذ عمر المهنا فالأول نصراوي والثاني هلالي!! ولذلك الوسط الرياضي استقبل كلامهما على أن حقيقة مسلم بها لا جدال فيها لاختلاف ميولهما واتفاقهما على كلام واحد, واتضح أنهما متفقين عليه, والكل طالب عمر المهنا للرد للتوضيح, ولكنه للأسف لم يدافع عن نفسه مما جعل الجميع يجزم بتورطه بما ذكر عنه, وليس لديه ما يدافع به عن نفسه في موقف سلبي للغاية يسجل ضده.

ولكن السؤال المهم كيف لمطرف القحطاني وسعد الكثيري ان يتصل بهما مسئولي الأندية لتحكيم مباريات معينة حسب كلامهما؟!! فما هي درجة (الميانة) بينهم حتى يطلبون مثل هذا الطلب الخطير؟!! والأخطر من ذلك لماذا يريدون تحكيمهما دون غيرهما لمباريات فرقهم المفضلة بشكل خاص !! وما سوف يجنونه من ذلك؟!! في تصرف يطرح ملايين علامات الاستفهام

وفي الختام لدي معلومات تحصلت عليها من مطرف القحطاني قبل عامين خطيرة للغاية من خلال اتصال هاتفي من خلال دردشة بيني وبينه فلو خرجت للإعلام لنلت الشهرة من خلالها على حساب مطرف!!, ولكن تربيتي تمنعي من ذكرها حتى لو كان الثمن الشهرة, والتداخل في البرامج الرياضية لأن النجاح لا يكون على حساب سمعة الغير, لأن هذه جريمة اخلاقية بنظري لأن السر يبقى بنظري سرا ما لم يسمح صاحبه بإفشاءه, ولذلك ما فائدة الصديق الذي لا يؤتمن على حفظ السر, وما فائدة التربية إذا لم تمنعك من إفشاء أسرار اصدقائك, وجعلهم عرضة للكلام في تصرف أناني لا يمت للشجاعة بصلة, ويدل على الضعف لا القوة

 0  0  299
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


بقلم / خالد بن حمد المالك اعتادت قطر أن تتعامل...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:33 صباحًا السبت 29 رمضان 1438 / 24 يونيو 2017.