• ×

12:48 صباحًا , الأحد 29 شوال 1438 / 23 يوليو 2017

مقال ( اختبار القياس وما ادراك ماالقياس )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مدخل
لمن الشكوى اذا كان خصمك القاضي


القياس لا يُقاس ولا يحدد في مستوى طالب أو ثقافته وألمامه عن معلومات في تخصصه و من دراسته خلال الأربع سنوات أو اكثر ,, مالفائده اذاً من مسمى الشهاده الجامعيه ؟ اذا حصل عليها الطالب .
مالفائده اذا في الآخر يقضي على أمله ختبار القياس ويكون هو الحكم في ذلك اذا الطالب لم يجتاز هذا الاختبار الذي من خلفِه عذر اقبح من ذنب والجريمه طرح اسئله وتقديم اسئله لم نتطرق لها ابداً خلال دراستنا الجامعيه أسئله غريبه عجيبه وأجوبه لاتنتمي لأسئلتها.
وهل من المعقول في لحظه خلال ثانيه وحده عندما تظهر نتيجة اختبار (القياس) تحسم للطالب مستقبله وتحكم وضعه وتحدد مصيره
والسؤال هنا ، دراسته طيلة هذه الفتره هل ذهبت سُدى ؟؟ ماذا يفعل بشهادتة ؟؟ ماذا يفعل بمعدله ؟ وهل يضيع تعبه وسهره خلال مسيرته الجامعيه ؟؟ مالغرض من اختبار القياس ( كفايات المعلمين) ؟؟
هل لتحديد مستوى الطالب التعليمي والفكري ، أو لغرض ما ؟؟

هذا السؤوال مازال عالقاً ,, ينتظر الجواب من المسؤولين ؟؟ وخاصه صاحب فكرة اختبار (القياس) الذي لو طُبقت عليه فكرته و أُخضع لأختبار القياس لظهر مستواه الحقيقي وحُددت ثقافته وسقط سقطه تعليميه و تربويه واخلاقيه ..

مخرج
حسبي الله ونعم الوكيل

 11  0  1380
التعليقات ( 11 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    14-03-34 02:23 صباحًا ميم :
    اي والله حسبي الله ونعم الوكيل ..
    مشكلتنا وزارة التربية والتعليم مو عارفه وش تسوي بالضبط ..!!
  • #2
    09-03-34 04:05 مساءً ماجد صالح البلوي :
    بارك الله فيك اخي الغالي محمد
    والله انك صادق بكل حرف كتبته
    بوركت اناملك
    دمت بود
  • #3
    06-03-34 07:10 صباحًا Tareq Alrowaili :
    والله اول مايطري على بالي هو : الشكوى لله !
    للاسف كثرة العقبات لكن وش نقول بالاخير هذا دليل على إن المشكلة اصلا في التعليم ! وصدقني رغم إني اشوف ناس تدرس هنا وجايبه شي صدقني اشوف قياس لو يختبرونه بيفشلون ! هههههه ما ادري ليش معقد بشكل مو طبيعي وبعدين في مشكلة التنوع يعني الي عقله في الفن والرسم مو زي الي في الارقام ولا زي الي في الكتابة ! فا تحصل الشخص يبدع في قسم وهذه طبيعة البشر ومقصر في قسم لان مو انشتاين هو بشر ! فا بالاخير بيتضرر وبالاخير يارجال مدري ليش مكبرين الموضوع بالله عليك الفرص والعدل في المجالات الوظيفية بتتغير؟ إلى الان لو حطيت الف قياس رح الان للدوائر والشركات بعد بتحصل الاب وعياله وقرابتهم كلهم سبجان الله نفس الفهم فا سبحان الله نفس المكان يشتغلون ! سبحان الله الارزاق شي ، المهم توكل على الله والشكوى لله لعل ربي يرحم الحال
  • #4
    05-03-34 09:10 مساءً حسين الشمال :
    موضوع روعه تدري وش السبب شفط فلوس لاغير ذلك
  • #5
    05-03-34 08:57 مساءً العزي :
    مقالك هوعين الصواب اربع مرات نختبر ونرسب ممكن متعمدين لانو مرتبط بالتعيين وللاسف الاسئله غريله عجيبه شكرا لك ابو عقايل والله يوفقك
  • #6
    05-03-34 08:57 مساءً العزي :
    مقالك هوعين الصواب اربع مرات نختبر ونرسب ممكن متعمدين لانو مرتبط بالتعيين وللاسف الاسئله غريله عجيبه شكرا لك ابو عقايل والله يوفقك
  • #7
    05-03-34 06:56 مساءً عبدالله الشمردل :
    حقا نحن بحاجة لوقفه المبدعين امثالك لايقاف هذه المهزله
    كتبت فأبدعت ياصديقي

    محبك عبدالله الشمردل
  • #8
    05-03-34 05:58 مساءً عمر الفلاح :
    اصلا اختبار القياس نظام جبايه مثل ساهر ومثل اختبار هيئة التخصصات الصحيه
    يشفطون من هالمساكين ولا ينجحون الا على حسب الاحتياج
    هذه اللعبه بأختصار
  • #9
    05-03-34 05:18 مساءً طالبه على وجه التخرج :
    صدقت والمصيبة حنا البنات جانيا الدووووور واصله السالفة واضح يبون يعجزونه عشان مانتكلم ونقول ليش ماعينتونا


    حسبي الله ونعم الوكيل واضح غرضهم
  • #10
    05-03-34 05:03 مساءً جامعي تعب :
    اي والله حسبي الله عليهم

    وياليت صوتنا يوصل للمسئولين

    ابدعت ياخوي محمد العفر
  • #11
    05-03-34 04:39 مساءً فهد الامير :
    اول مره اسمع في هالاختبار ربما لانه لايوجد عندنا او تختلف تسميته

    لاكن ماقول غير حسبي الله ونعم الوكيل

جديد المقالات

أصبحت الأسر المنتجه تحت المجهر من قبل العديد من...


بقلم / عبدالله خميس المخيمرالشراري انطلاقاً...


بواسطة : قلم

بقلم / محمد بن سليمان الأحيدب شفافية وزارة...


بواسطة : قلم

بقلم / م.فهد الصالح - تتوجه الدولة إلى التوسّع...


بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:48 صباحًا الأحد 29 شوال 1438 / 23 يوليو 2017.