• ×

04:44 صباحًا , الإثنين 1 ذو القعدة 1438 / 24 يوليو 2017

الجوف ... أرض الزيتون

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الجوف .. تستحق أن تكون أرض الزيتون ..
الجوف .. تستحق أيضا ً أن تكون عاصمة الزيتون ..
الجوف .. الزيت الذي أضاء الوطن ..
الجوف اليوم تحتضن 14 مليون شجرة زيتون على أراضيها وأكبر مزرعة زيتون عضوي على مستوى العالم وأكبر مجمع صناعي لزيت الزيتون بالشرق الأوسط .
ما يقارب 80 ألف طن سنويا ً من الزيتون وما يقارب 60 ألف طن سنويا ً من الزيت تنتجه 15 ألف مزرعة بالجوف ، فهي أكبر مزرعة للزيت والزيتون على مستوى الخليج العربي ، فقد نالت من الشهرة المرموقة من خلال تلك النتائج التي حققتها ، حيث حصلت عام 2008 م المركز الخامس عالميا ً بجائزة Biofach في المانيا ،، لذلك تتجه أنظار ألاف الناس لموعد مهرجان الزيتون الذي يقام كل عـام و يتوافد إليه من كل أرجاء المملكة والخليج العربي ، وربما تعدى ذلك النطاق .
نحن في الجوف نفتخر بهذه الهبة الربانية وتلك الميزة التي تميزنا بها عن غيرنا ، وقد أدرك المزارعون تلك القيمة الفريدة والعائد الاقتصادي لها ، مما أكسبها ثقة المستهلك والتاجر على حد ٍ سواء .
فشجرة الزيتون ، شجرة مباركة وشجرة طيبة تمثلت في آيات كريمات ..
قال تعالى ( ... شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ ..... ) الآية
فحري بنا أن نعطي هذه الشجرة حقها وأن نوليها اهتمامنا ونسخر لها إمكانياتنا على كافة الأصعدة الحكومية والشعبية ..
كنت قد طالبت في مهرجان الزيتون العام الماضي إنشاء كرسي لأبحاث الزيتون كما طالب غيري ، ولله الحمد فقد أُعلن عن إنشاء الكرسي في جامعة الجوف ، وهذه بلا شك خطوة إيجابية نحو الاهتمام بزراعة الزيتون بالمنطقة والعمل على تحسينه وتطويره .
وكذلك يحتاج الأمر الى إنشاء هيئة استشارية عليا من أصحاب الخبرة والاختصاص والكفاءة للعمل على تطوير المهرجان ودراسة وضعه مستقبلاً .
ولا يزال الأمر يتطلب منا إلى مزيد عناية ورعاية ومتابعة لعلي ألخصها بنقاط هي :
1- تخصيص إعانة سنوية لمزارعي الزيتون .
2- تأسيس جمعية ذات صلاحيات محدودة لدعم وتحفيز المزارعين .
3- إيجاد قنوات ونقاط بيع ثابتة لتسويق الإنتاج السنوي محليا ً وعالميا ً .
4- السماح لمزارعي الزيتون باستقدام العمالة فترة جني الزيتون .
5- توفير الأسمدة والمبيدات المناسبة وأجود أنواع " الشتل " بأسعار رمزية .
6- وضع استراتيجية واضحة وبرامج منهجية يشارك بها جهات محددة من ذوي الخبرة والاختصاص .
7- تفعيل الجانب التوعوي والتثقيفي والتنظيمي للمزارعين من الجهات ذات العلاقة .
8- توظيف التقنية الحديثة في معالجة مشكلات زراعة الزيتون من ري وجني ونقل وتخزين .

بالإضافة الى ذلك اود ان ابعث هذه الرسالة للقائمين على المهرجان والمهتمين بشأن زراعة الزيتون والغيورين على المنطقة .. اقول نحن اليوم في الدورة السادسة لمهرجان الزيتون ، أي اننا اكتسبنا من الخبرة من خلال الممارسة مايكفي بأن نرى تغيرا حقيقياً وواضحا وملموسا في تطوير المهرجان عام بعد عام ، ونحن نستشرف المستقبل وما يشهده العالم من تطور نوعي على كافة المستويات .
فتلك قضيتنا نحن في الجوف بأن نوجد أساليب جديدة مبتكرة وإبداعية ، وهذا يحتاج منا الى مضاعفة الجهود وبذل الأوقات وتحديد الأولويات وتخطي العقبات وتذليل الصعوبات .
فالأمر يحتاج الى تفكير معمق لتحقيق آمال المنطقة اولاً ومن ثم تطلعات المزارعين وهذا لن يأتي إلا بفكر جديد وعقول واعية محبة للوطن والمنطقة ، تغار على مصالحها دون الالتفات لغيرها ، وإلا سيأتي يوم من الأيـام وتُسلب منا تلك الإرادة وينتزع منّـا هذا الحق .. كما انتزع من قبل ..
نحن في الجوف لاينقصنا شي ،، ونحن أولى من غيرنا بخيرات أرضنا بزيتنا وزيتوننا ..


د . عبدالله السويلم

 0  0  386
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أصبحت الأسر المنتجه تحت المجهر من قبل العديد من...


بقلم / عبدالله خميس المخيمرالشراري انطلاقاً...


بواسطة : قلم

بقلم / محمد بن سليمان الأحيدب شفافية وزارة...


بواسطة : قلم

بقلم / م.فهد الصالح - تتوجه الدولة إلى التوسّع...


بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:44 صباحًا الإثنين 1 ذو القعدة 1438 / 24 يوليو 2017.