• ×

02:39 صباحًا , الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017

الحياة بين الذكرى والذاكره‎

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الذكرى والحياة
سؤال يطرح نفسه دائما على مخيلة الانسان لأرتباط الذكرى بالذاكره فالحياة كلها ذكرى وذاكره . ذكرى تمر على الانسان في مسار حياته اليوميه
وقد تكون هذه الذكرى حسنه تجعل من ذاكرها يمر في نفحات من السعاده والانبساط الروحي والمعنوي . فيكتسب من تلك الذكرى شـــــــــــــعـــوراً
عامراً بالامل والاطمئنان النفسي . فتجده دائماً متفائلاً في جميع امــور حياته . يظهر تلك التفاعل جلياً في مُحياه ســـروراً شـــــعــورياً جياشـــــــاً
يتشعشع منه نوراً حيوياً جميلاً يتأثر به كل من يحيط به من الأهل والاقارب والاصدقاء .
وعليه فان الحياة لا يمكن ان تســـــــير في مســـارها الصحيح وبكل تلك الســـعاده والهناء ما لم يتوفر لها الامل الذي يزرع لها تلك السعاده الجميله
والمســــار النظيف والتخطيط الســــليم . فلا حياة بلا أمل ولا ســــعادة بلا اطمئنان روحي لفكرٍنظيف وعقل ســــليم راجح وفهمٌ متجدد ومتـقــدم
نحو التطور والتحديث من الفهم وســــعة الادراك .
هنا نجد أن الذكرى قد حركت مشـــــاعر الماضي الجميل بنفحاته الخلابه وعفـــويته النظيفه . تلك الذكرى هي نتاج المخزون الجميل بثقــافته العريقه
وأهدافه الســــاميـه ونزاهتــه المنتميه الى عــراقة الماضي وأصـــالته . وهي في الحقيقه ذاكرة جميله جامعه لكل الاهــداف والمقومات الحســـــــيه
والمعنويه . ان الذاكرة التي تختزن المعلومات القديمه بما فيها من نعـــيم ومآسي لهي درة العقل وذكائه ونبــــاهته ودهــــائه .فهي مرتبطة ارتباطاً
وثيـــقاً في جميع مجريات الحياة التي يســـير عليها الانســــان في تســـلســل حياته وما يصاحبها من مطبـــات كــادت أن توقع بهذا الانســـــــــان
ضربةً قاسيــــه تعمل على تدمير تلك المســــار.
لكنه في تصميمه القوي ومعنويته المرتفعه يستطيع أن يجـــتاز تلك المطبـــات ويحولها الى ذكرى كلها أمل وســـــعاده من خلال المخـــزون النظيف
المتأصل في تلك الذاكــــره القويه العــاليه في همتــــها المدبره في تســــيير الامــور نحو تحقيق الهـــدف الســـليم لحيــاة كريمه .
من هنا ايضاً فان الذكــرى والذاكـــره مرتبطتان ارتباطاً وثيقاً في بعضهما البعـــض لتغذية الروح والجســــد بروية وتدبر لحيـــاة ســــليمه خاليــــة
من التنغصـــات وقائمــــة ٌ على الفهم وســـعة الادراك .بنظـــرة ثاقبه لحيــــاة كــــريمه يحــدوهــا الامــل في تأصيل مخـــرجــات الذكــرى والذاكــره
لتحقيــــق الآمـــال والتطلعــــات نحـــــو حيــــــاة أفضــــل ,,

 0  0  715
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:39 صباحًا الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017.