• ×

02:38 صباحًا , الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017

أنا ومن بعدي الطوفان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تابعت مقطع فيديو يصور مجموعة من "الدشير" يحاولون سرقة إحدى الصيدليات، يقال إنها في العاصمة الرياض.. كان المقطع مضحكا، ولذلك قلت إنهم "دشير" لأنني على قناعة أن هؤلاء ليس لهم علاقة بالإجرام.. قرابة عشرة أشخاص ويسطون على صيدلية، يتحركون ببطء شديد، وبعضهم يرتدي "نعال" - أكرمكم الله - أحدهم لا دور له فيما يبدو.. يظهر أنه جاء من باب الحماس "معاهم معاهم".. هؤلاء يبدو أنهم فرغوا للتو من مشاهدة فيلم كرتوني وأرادوا تطبيقه على أول محل يصادفهم!
عصابة سطو بهذا الحجم والعدد تسطو على بنك، تسطو على معرض مجوهرات.. وليس على صيدلية تبيع حفاظات الأطفال، فالعقوبة واحدة والقصاص واحد والسجن واحد!
الذي يهمني في المقطع هو السلبية التي أحذر منها دوما.. وأعني بها سلبية المواطن خلال السنوات الأخيرة.. الكاميرا في هذا الحدث بالذات جسدت سلبية مواطن توقف بسيارته أمام الصيدلية.. وحينما لاحظ وجود "الدشير" وسط الصيدلية تراجع للخلف حتى تنتهي مهمتهم.. كان بإمكانه إغلاق الطريق أمام سيارة اللصوص.. كان بإمكانه أن يتعمد الوقوف خلفها ومضايقتها.. كان بإمكانه الاصطدام بها.. كان بإمكانه إغلاق باب الصيدلية بسيارته، خاصة أنها دفع رباعي.. كان بإمكانه أن يفعل أشياء كثيرة.. لكنه ترك سيارته وابتعد إلى الخلف للفرجة!
مشكلتنا تكمن في المواطن السلبي.. قبل يومين قرأت أن أحد الأجانب اعتدى على مواطن في "كارفور" دون أن يجد من يقف حائلا بين الاثنين على الرغم من اكتظاظ المحل بالناس!
كنا نعيب على المجتمعات الغربية سلبيتها وعدم اهتمام الإنسان بما يجري حوله.. لكننا اليوم مع تنامي ظاهرة المواطنين السلبيين سنتحول دون أن نشعر إلى مجتمع غربي آخر.. سلبية وأنانية مقيتة شعارها: أنا ومن بعدي الطوفان!

بواسطة : صالح الشيحي
 0  0  422
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:38 صباحًا الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017.