• ×

12:47 صباحًا , الأحد 29 شوال 1438 / 23 يوليو 2017

نحن نريد وطناً نموت من أجله ,,, لا أن نموت على يديه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
(حسبي الله ونعم الوكيل),,, لم أجد مقدمة مناسبة أبدأ بها موضوعي هذا سوى هذه العبارة والتي هي على لسان كل بديلة مستثناة لهجت بها منذ ثلاث سنوات , ومازالت تلهج بها حتى هذا اليوم خصوصاً بعدما اُغتيلت فرحتهن بالتثبيت للمرة الثانية.

لا أحد يجهل موضوع البديلات المستثنيات , فهُنّ خريجات من جامعات وكليات تم التعاقد معهن من قِبل وزارة التربية والتعليم لحاجتها الماسة لعطائهن , لسد عجز أو بدل معلمة مُجازة أو عقد محو أمية , فلم تتوانى أي منهن بتلبية نداء الوطن عندما احتاجها , لإيمانهن العظيم بمبدأ خدمة الوطن النابع من حبهن وولائهن له..

عندما صدر القرار الملكي في عام 1432هـ بتثبيت جميع موظفي العقود ومنهم موظفي وموظفات وزارة التربية والتعليم , ثم صدر أمر إلحاقي بعد الأمر الأول بتثبيت من تم التعاقد معه/ها ولم يكونوا على رأس العمل وقت صدور القرار.

إذا أردنا أن نبيّن ماهية السبب الذي من أجله وُجدت قضية البديلات المستثنيات ولم نسمع عن قضية للبدلاء المستثنين , لعرفنا أن السبب في ذلك هي وزارة التربية والتعليم نفسها والتي دائما ماتدعو للمساواة بين تعليم البنين والبنات في كل نواحيه , إلا إنها عندما أتت لمبدأ العقود التعليمية أبعدت مبدأ المساواة وأخضعت مبادئ أخرى بدلا منها.

انتظرت البديلات تطبيق الأمر الملكي أسوةً بزميلاتهن اللاتي على رأس العمل , وما هذا الانتظار إلا هو استبشاراً بأمر ملكي من ملك حريص على مصلحة بناته . لكن سُرعان ما قُتلت هذه الفرحة بتهميش واستهتار ووعود لمدة ثلاث سنوات من أناس استهانت بتنفيذ أمر الملك, هؤلاء لم يحسوا بالقهر الذي أحدثوه في نفوس البديلات . وبعد مطالبات وتعب ثلاث سنوات أصدر الملك أمرا أخر للمرة الثانية بتثبيت البديلات , لكن للأسف اغتالوا فرحة البديلات للمرة الثانية بعد طول انتظار بوضعهم لشروط تعجيزية وُضعت ظلماً , فتلك الشروط لايوجد فرق بينها وبين نظام جدارة بشروطه , وهذا فيه ظلم لأن الملك أمر بالتثبيت ولم يأمر بالتعيين الذي يريدونه لإضاعة حقوق للبديلات.
فالبديلات يجب أن يكون تثبيتهن مثل تثبيت اللواتي على رأس العمل بلاشروط وأن يكون مكاني وفوري بلاقياس وللجميع دون استثناء . ولا ننسى أنهن تحمّلن مماطلة الوزارة لمدة ثلاث سنوات لتأتي إلينا بحلولها العقيمة لتضيف ثلاث سنوات أخرى . فهذا القرار ينم عن خبث من وضع تلك التوصيات والتي تهدف إلى ضياع أعمارنا واغتيال أحلامنا.
فنحن الآن نقف ومصيرنا بيد مسؤولين لم يحسوا بمعاناتنا ولا يلقون بالا لها , وما الحالة التي وصلت إليها البديلات من تهميش للقرارات الملكية إلا بسبب فشلهم وغياب أمانتهم في التنفيذ.

أصبحنا نهرب من اضطهاد أولئك المسؤولين لقلب أب حنون للمواطنين الملك عبدالله بقولنا "تكفى" لأننا نعاني من أناس وضعوا في مناصب لم يؤدوا مسؤولياتهم بالشكل الي طلب منهم من ولاة امرنا حفظهم الله ,

نحن البديلات المستثنيات من التثبيت للمرة الثانية بعد صبر ثلاث سنوات نناشدكم بأن تكونوا صوتاً لنا قبل وقوع الفاس في الرأس ,لأننا تعبنا من أهمال المسؤولين , يجب أن يعود حقنا في التثبيت وإعادة النظر في تلك اللجنة الثلاثية التي لم نشعر يوماً بأنها تفكر في صالحنا أبداً , قرارات متضاربة وخطط واستراتيجيات ودراسات لا تخدم قضية البديلات مع أنها حُلّت من قبل الملك حفظه الله لكن هم قاموا بتعقيد الأمور.
((نحن نريد وطناً نموت من أجله ,,, لا أن نموت على يديه بسبب هؤلاء المسؤولين عديمي الاهتمام ))

بواسطة : الجوف الان
 0  0  635
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أصبحت الأسر المنتجه تحت المجهر من قبل العديد من...


بقلم / عبدالله خميس المخيمرالشراري انطلاقاً...


بواسطة : قلم

بقلم / محمد بن سليمان الأحيدب شفافية وزارة...


بواسطة : قلم

بقلم / م.فهد الصالح - تتوجه الدولة إلى التوسّع...


بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:47 صباحًا الأحد 29 شوال 1438 / 23 يوليو 2017.