• ×

02:27 صباحًا , الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017

مسألة تجارية!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قبل أن أعرض عليكم آخر حيل بعض الرقاة، أقول إن الجهل بضاعة فعلاً.. وبضاعة ثمينة لدى البعض.. وهنا من يجمع الثروات الطائلة من انتشار الجهل بين الناس.. كلما انتشر الجهل بين الناس ازداد نفوذاً وثراء.. ما يزال "بعض" الرقاة يستمرئون استغلال آلام ومعاناة وحاجة الناس للعلاج من جانب، وجهلهم من جانب آخر؛ فيجمعون من ورائهم أموالاً طائلة.. ولأن المسألة تجارية.. بيع وشراء.. تاجر وزبون.. فإن وسائل البيع والعرض تتطور باستمرار.. كلما طورت أدواتك ربحت بشكل مضاعف.. كلما استثمرت جهل الناس تنامت ثروتك بشكل سريع.
استوقفتني آخر حيل هؤلاء الرقاة.. شيء لا يخطر على بال.. لكنني أقنعت نفسي بأنها تجارة.. و"التاجر شاطر" كما يقال!
تكمن الحيلة أو الخدعة - باختصار - في قيام بعض "الرقاة" باستهداف المرضى في المستشفيات.. حيث يقومون بالقراءة في ماء، ثم إحضار "إبر طبية" وسحب هذا الماء بواسطتها، ويعمد الراقي بعد ذلك إلى إفراغ الإبرة في "كيس المغذي" مع الأدوية التي يضعها الأطباء!
التوعية لن تحد من انتشار هذه التجارة.. هل تستطيع مثلاً - قد يكون مثلاً مناسباً - أن تقنع مراهقاً جائعا بخطورة الوجبات السريعة؟! - على أي حال وزارة الصحة حذرت من الانسياق خلف هؤلاء.. لكنها تبقى مجرد تحذيرات.. وسيستمر هؤلاء في تجهيل الناس.. ولذلك ليس أنسب من وجهة نظري سوى منح إجازات أو تصاريح للرقية الشرعية.. من حق كل شخص أن يبحث عن المال وأن يسعى للثراء.. لكن لا ينبغي أن يكون ذلك من خلال التحايل على جيوب المرضى.

بواسطة : صالح الشيحي
 0  0  305
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:27 صباحًا الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017.