• ×

02:31 صباحًا , السبت 29 رمضان 1438 / 24 يونيو 2017

تحـيـة العـيـد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اهني واحيي القراء في هذا اليوم المبـــارك الذي جمعنـــا على المــوده والمحبــه . هو يومٌ عزيزٌ علينـــا جميـــعاً لما له من اهداف ســــامبة نبيله تعمـــل على وصل الارحـــام والتعـــاطف والتآخي والتلاحـــم بين افراد المجتمع الاســــلامي الذي وصّى بها الشــــرع بل وحث عليها .
فأوجب نشــــر الألفه والمحبــه ونبــذ الفرقــه والعمل على صلة الارحــــام .
لقــد رحــل شــهر عظيم مبــارك فرض الله صيـــامه وقيـــامه . أوله رحمـــه وأوســـطه مغفـــره وآخـــره عتق من النار . رحــل بعظمتـــه وسماحتــه . لنرجو من الله القبــول والرضى .
فأوجــد ســـبحانه وتعــالى بعــده ، عيـــدٌ يُظهـــرُ فيــه المســـلمون فــرحتهم بتواصــل بعضهم البعض والحث على التآخي فيما بيــنهم من أجــل نشـــر الألفة والمحبه وتهذيب النفــس والبعــد عن الشحنـــاء التي تعمـــل على ملء القلـــوب بالحقـــد والكراهيـــه .
عيــــدٌ كلـــه فــرحة وأمــل وتســـامح لنرجـــو من الله الكـــريم أن يكـــون كذلك . ليعـــم الاحترام المتبـــادل بين الجمـــيع والعطــف على الفقـــراء والمحتــاجين .
فأوجب فيه زكــاة الفـــطر وهي طهـــر ٌ للنفـــس وتزكيــــة لها من الآثـــام .
واخراجـــها لمستحقـيــها واجبٌ شــــرعي ولكـــونها من ابواب التكـــافل الاجتمـــاعي . فهــي بلا شـــك انهــا صلة ٌ محببه عظيمـــة المـــزايا كريمة النــوايا والاهــــــــــــــداف .
وهي ســــنةٌ نبـــويةٌ شـــــريــفه من ســــنن المصطفى محمد صلى الله عليه وســــلم . بل وحـــث عليــها .
ان مــن اهـــداف العيـــد هو جمع الكلمه على الـــود ِ والصـــفا بين طبقـــات المجتمـــع لكي يبق مرفوع الهــامه عــزيـزاً كـــريماًً نظيـــفاً من الشــــوائب والمعتــــــقــــــد
الذي يعمـــل على تقـــويض النفـــس وتحجيمـــها .
لــذا فـان من الــواجــب هــو تمــاسك وتكــاتف المجتمـــع لمــا فيــه خــير الامه ورقيـــها وازدهـــارها تحت ظل هــذه القيـــاده المبــاركه الحكيـــمه .
عــــدتــم وعـــادت افراحكـــم بالخيـــر والمســــرات .
وكــــل عــــام وانتــــتم بخيـــر ,,,,
بقـــلم الاستــاذ :
حســـــــين محمد الجديــــع
[/b]

بواسطة : الجوف الان
 0  0  283
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


بقلم / خالد بن حمد المالك اعتادت قطر أن تتعامل...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:31 صباحًا السبت 29 رمضان 1438 / 24 يونيو 2017.