• ×

04:36 صباحًا , الجمعة 5 ذو القعدة 1438 / 28 يوليو 2017

أجيال اليوم.. سهلة التشكيل هشة المعرفة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا تندهش يوما ما عندما تقرأ كلاما يتلخص في أن السنة المطهرة سوف ينقرض أتباعها بعد 5 سنوات قادمة، وتقرأ ذلك في شاشة جوالك، والمرسل يكون معلم أجيال!، ولا تصب بالخيبة عندما تقرأ فتوى تتحدث عن أن الكعبة المشرفة قد تحركت عن مكانها بعدة سنتيمترات انسجاما وتناغما مع مشاريع الحرم المكي الشريف، ولا تنصدم عندما يكون المرسل طالب علم شرعي!، ولا تصب بفاجعـة عندما يصلك رابط تشاهد من خـلاله مقطع فيديو يظهر أن فوائد الخـمور الصحية أعظم من مخاطرها، ومرسل ذلك "سلفي" سابق أصبح "تنويريا"!.

هذا ما يحدث اليوم عبر شاشات الجوال وعبر وسائل التواصل الاجتماعي كالواتس اب وخدمة البلاك بيري وغيرهما من الوسائل. المثير في الأمر أنها أصبحت ثقافة لكل من أراد أن يصبح شيئا! هذه الثقافة صارت هي ما يتحدث به غالبية أفراد المجتمع، وهي حديث المجالس الذي لا يمل منه مرددوه، حتى مع يقين الكثير منهم بعدم صدق ذلك الشيء، ولكن الرغبة نحو إثارة بعض المواضيع تدفعه نحو سرد مثل هذه الشائعة أو الخبر واختلاق قصص مشابهة لها تعزيزا لموقفه، ودعما لهدفه. كلنا نعيش هذا الواقع، ولكن البعض منا فقط - يتذمر من ذلك، ويعاب على المرسل والناشر لهذه الأشياء بلا تدقيق أو تمحيص أو حتى وضع مثل هذه الرسائل والشائعات في ميزان الوعي والمنطق، فالقارئ لمجمل هذه الثقافة المستشرية حديثا يضع نفسه في عدة خيارات، إما رافض لها ومستنكر لانتشارها ويحكم عقله فيها ويأخذ ويرد بشأنها، وإما مستقبل لها فيقرأ "بعض" ما فيها وبلا تردد يعيد إرسالها ويصدقها ويسهم في نشرها بلا وعي أو دراية لأضرارها، وثالث متجاهل لها فلا يهتم بقراءتها أو نشرها.

ونحن لا نقول إن هذه التقنية كلها شر ومخاطر، بل لها فوائد كثيرة، حيث أسهمت في تواصل الناس بكل يسر وسهولة، صوتا وصورة ومحادثة، وجمعتهم في شاشة واحدة بعدما فرقتهم المسافات وباعدتهم ظروف الحياة، ولكن لا يخفى على المستخدم للتقنية ووسائل التواصل الحديثة أن مثل هذه الأشياء قد تبث سموما في المجتمع بطرق ناعمة وغير مباشرة، وتسهم في صناعة أفكار متطرفة أو حتى منحلة، وكذلك نقرأ أشياء فيها ربما يكون لها دور في تقويض السلم الأهلي والأمن الوطني ككل،

فإثارة البلبلة اليوم ونشر الأفكار المشبوهة والإسهام في تجهيل الناس لا تحتاج منا سوى كتابة ما نريده والنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وبالتأكيد سنجد من يساعدنا بطرق مباشرة وغير مباشرة في نشرها والحديث عنها وربما تبنيها، الخطر اليوم ليس بشأن أجيال الأمس القريب، الخطر هو أننا نرى أجيالا جديدة عدة تستقي ثقافتها من وسائل التواصل الاجتماعي، وتبني معرفتها عليها، غير مدركة لمخاطر ذلك كله، أجيال اليوم أصبحت سهلة التشكيل وهشة المعرفة، فكل من أراد أن يجلبها لصفه أو يجعلها هدفا له يستطيع الوصول إليها بأسهل الطرق وأيسرها، ويغزوها مباشرة بكل بساطة، وذلك يحدث في ظل غياب التوعية المجتمعية والأسرية لهذه المخاطر، مع العلم أن الغالبية تشكو من المخاطر، ولكنها لا تقدم شيئا في سبيل منعها أو حتى محاربتها أو حصر مخاطرها كأخف الأضرار. يجب على الأسرة وعلى المجتمع وكتاب الصحف والمثقفين أن يجعلوا شيئا يسيرا من جهدهم ووقتهم لتوعية هذه الأجيال القادمة، التي تواجه اليوم خطر فقدان الهوية، واضطراب الفكر والوعي، وانعدام المعرفة،

ولندرك أنه خلال العقد القادم، إن لم نفعل شيئا ملموسا تجاه هذه الثقافة، فسنواجه أجيالا لا تستطيع تحديد أهدافها ولا صناعة مستقبلها ولا اختيار إرادتها وقرارها، وسنكون في مواجهة أجيال تربت على تناقضات وشائعات، لم تعرف شيئا مستقرا لتؤمن به وتدافع عنه وتتبناه، أجيال لا تعرف الخير من الشر ولا الحلال من الحرام ولا الحب من الكراهية ولا السلام من العنف، سنجد أفكارا منحلة وأخرى متطرفة، ولن نستطيع معالجة الخطر حينها عندما تصبح هذه الأفكار مسألة حياة أو موت لدى هذه الأجيال، سنعيش في بيئة غير مستقرة عمادها أجيال كفرت بالمعرفة وآمنت بالشائعة، الدور اليوم يقع على كل من يلمس هذا الخطر بأن يفعل شيئا، ولنترك التماهي والتساهل مع كل ذلك،

ولنعلم بأن اليوم ليس كالأمس ولا الغد كاليوم، والأجيال والأفكار كذلك، كم من القضايا والجرائم كانت بدايتها هذه الثقافة، وكم من المعتقدات والأفكار بدأت وانتشرت من خلال هذه الثقافة،

وكم من الشائعات وصلت بسبب هذه الثقافة، لذلك استعدوا واعملوا لنخرج أجيالا تكون هي مستقبل هذه الأمة، لنخرج أجيالا تعي وتفكر وتبدع وتنتج بعيدا عن توافه الأمور وسفاسف الكلام والثقافات المستوحاة من وسائل التواصل الاجتماعي التي لا تعتمد على أساس واضح وبيّن، أدركوهم قبل أن تدركهم أفكار ومخاطر عظيمة، وساعدوهم قبل أن يحتضنهم الآخرون، وحافظوا عليهم قبل أن تفقدوهم غدا، لا تجعلوهم ضحية لمستقبل مجهول ومحفوف بالمخاطر في زمن مخيف وواقع مزر، المختصون بالتقنية وعلماء الاجتماع والأسر والمهتمون بالتوعية المجتمعية ورعاية الشباب مطلوب أن يقوم كل منهم بدوره حيال هذه الثقافة وهذه المخاطر التي تواجه أجيالنا، ولو تبنى مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني هذا الموضوع المختص بمخاطر وسائل التواصل الاجتماعي على الأجيال والمجتمع لكان ذلك مما يحمد لهذا المركز ومسؤوليه، حتى نسمع ونرى طرحا حقيقيا بلا تزييف للمشكلة وكذلك نوجد حلولا لها.



 0  0  376
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : قبيل الشمري

بقلم / قبيل الشمري منذ أن وطأت قدما صاحب السمو...


بواسطة : فهد الفريح

بقلم / فهد الفريح كل ابن يشكو أباه ! أبي عصبي !...


أصبحت الأسر المنتجه تحت المجهر من قبل العديد من...


بقلم / عبدالله خميس المخيمرالشراري انطلاقاً...


بواسطة : قلم

بقلم / محمد بن سليمان الأحيدب شفافية وزارة...


بواسطة : قلم

بقلم / م.فهد الصالح - تتوجه الدولة إلى التوسّع...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:36 صباحًا الجمعة 5 ذو القعدة 1438 / 28 يوليو 2017.