• ×

02:31 صباحًا , الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017

قبلة الوداع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
خمسة أيام ويكون قد مضى شهر على رحيل والدي ... عن هذه الدنيا الفانية وانتقل إلى جوار ربه ... برحيل والدي فقد ارتابني شيء مخيف ... وذلك بسبب أن شيئا كبيرا ... سقط من حياتي شيئا مضيئا لامعا لا يقدر بثمن .... رحيله لا يمكن لي أن أصفه ... ولا يمكن لأحد ان يعوضني إياه ... رحماك ربي اغفر لوالدي ... واسكنه الدرجة العالية من الجنة ... برحيله فقدت الأمن والأمان ... برحيله فقدت اعز الناس ... برحيله انكسر ظهري ... وزال ضلي ... وانكشف بيتي ... والدي كم كنت رحيما بي ... وبإخوتي كنت تسهر الليل ... ونحن نلهو ونلعب ... ولم نعرف قيمه ذلك إلا عندما كبرنا ... ورزقنا الله بأبنائنا ... ولم يحس فقده من هو أكثر مني ... فهو من كان يهتم بأبنائي ... وهو من رباهم ... وكان المعلم القدير لهم ... وكان مسئولا عن جميع شئونهم ... فلولا توفيق الله ... ثم وجوده لم اصل إلى ما وصلت إليه حاليا ... رحيل والدي أصعب من فقد روحي .... رحيله حلم مرعب ... ومزعج ... أتمنى ان اصحوا من نومي .... واراه غير صحيح ... رحماك ربي ... نحمدك في كل شيء ... لقد رزقني الله ... كلماته الأخيرة .... والمشاركة في غسله الأخير ... اما الشرف العظيم ... الذي نلته ... تقبيله قبله الوداع ... كم هي رخيصة الحياة من بعده .... ولا تسوى مثقال ذره .. لم أتخيل أنني سوف اجمع التراب ... لأدفن أعظم الناس عندي واعزهم ...والله الذي لا اله إلا هو ... رحيل والدي ... شيء كبير ... لا يمكن أن أتحمله ... لأنه فوق طاقتي ... والدي الغالي ... جميع من عرفك ... يذكرك بالخير ويثني عليك .... فأنت نعم الرجل المتسامح ... والمتصالح مع الجميع ... والواصل للصغير ... قبل الكبير... سيرتك النيرة العطرة ... لا تشوبها شائبة ... فأنت كما عرفك الجميع ... محافظ على صلاتك تنفق في سبيل الله ... واصل لرحمك ... اللهمّ إني اشتقت لمن لن يأتي مثله أبدا .... ولن يعوُد مكانه أحدًا ... ولا يفارق خيالي أبدا ... فأسألك اللهم أن تسكنه جنتك ... فهو أغلى من فقدت ... اللهم إنه في القبر ... فأسألك بكل اسم هو لك ... أن تنزل عليه ضياء في قبره .. و تؤنس وحشته ... وتجعل قبره روضة من رياض الجنة ... إنا لله وإنا إليه راجعون ...

بواسطة : قلم
 1  0  368
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    23-12-34 02:55 صباحًا عبدالله الجوفي :
    الاستاذ احمد احسن الله عزاكم وعظم الله اجركم
    اللهم اسكنه فسيح جناته بالفردوس العلى رحمة الله عليه وعلى اموات المسلمين

جديد المقالات

بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:31 صباحًا الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017.