• ×

04:37 صباحًا , الإثنين 1 ذو القعدة 1438 / 24 يوليو 2017

جامعة تعمل ومجتمع يتفاعل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أدعوكم لقراءة حالة التوأمة بين الجامعة والمجتمع في التوصيات الناجمة عن فعاليات ندوة الجامعة والمجتمع بين الواقع والمأمول والتى دشن فعالياتها صاحب السمو الملكي اﻷمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف، وبحضور عدد كبير من أهالي ومثقفي المنطقة..
وأدعوكم لقراءة خطاب معالي الدكتور حمد المانع في ختام الندوة فهي مثال لابن المنطقة البار وانتمائه الوطني وإخلاصه الفريد.
لقد شهدت جامعة الجوف تظاهرة حضارية فكرية رائدة، بدايتها كانت حوار في جلسه ثم فكرة على ورق ، وبفترة قصيرة تحولت إلى وقائع وأحداث حية، من خلال ندوة الجامعة والمجتمع بين الواقع والمأمول..هذه الندوة التي احتضنت طبقات العقول والمفكرين وذوي الاهتمام من داخل وخارج المنطقة من كافة القطاعات ، ما هي إﻻ بصمة بيضاء بتاريخ الجامعة.
فحين تفكر الجامعة بمثل هذه الخطوة ، فهذا يعني أن لديها كافة المقومات الفكرية والخطط المدروسة لتنصب خيمتها فوق آمال وتطلعات المجتمع ،وتحتوي تلك التطلعات وتتبناها وتعكف على تحقيقها وتحويلها إلى واقع حي، وتشارك بذلك في بناء المواطن المتزن ثقافياً واجتماعياً وعلمياً ومهنياً وفكرياً.
وحين تفكر الجامعة بهذه الخطوة، فهي تستشعر دورها الرائد في تقديم خدماتها وفق احتياجات المجتمع، وهي بذلك تفتح أبوابها وتمد سواعدها وتبني جسورها لتعالج تراكمات خلقها الزمن وسببت عزلة مجتمعية ووسعت فجوة سرمدية بين الجامعة والمجتمع.
وحين تقف الجامعة اليوم وتدعو إلى حوار هادف ، بين كافة القطاعات لهو إيمان منها بأهمية مكانتها بالمجتمع ،وأنها بوابة التغيير الفكري والثقافي ؛وأنها باكورة العطاء المعرفي ،وأنها معمل اإنجاز المهني.
نعم..امتثلت الجامعة اليوم وفاءً للمجتمع، كونت حالة من التفاعل والانسجام ،تلاحمت الغايات؛وتبعتها اﻷهداف، تقاربت اﻷفكار، وحققت بلحظة علاقة مثالية ،كالعلاقة الفلكية بين الشمس وسائر الكواكب.
وهذا ما كنا نسعى إليه، فهذه التظاهرة الجليلة مادة عميقة المحتوى لكل مثقف وإعلامي واعي ومدرك لأهمية دوره وعظم رسالته ،فهذه الإنجازات مادة دسمة وثرية وجديرة بالاهتمام والمتابعة والملاحقة من أبناء الجوف ولكن ماقاله معالي المدير أثناء اللقاء المفتوح كان يدمي القلب حقيقة.
كانت هناك أقلام تركض وراء أخبار تسرب مياه وعقوبة طالبات ، وتطبيق العقوبات، وحين أشرقت شمس الجامعة في هذه التطاهرة التي كانت بداية مرحلة جديدة للجامعة اختفت تلك اﻷقلام ؛توارت خلف الظلام تحت صقيع لا أظنه يذوب.. فحظورهم المعتاد جعلنا نتساءل عن غيابهم عن مثل هذه الفعاليات..
فهم إعلاميون ويحملون رسالة أخلاقية راقية ،ويعملون من خلال منظومة إعلامية تؤمن بحرية الرأي والتعبير الهادف دون أن يكون لهم مآرب أخرى، فكل التحية والتقدير لكل مثقف وإعلامي نزه فكره قبل قلمه وأنصف جامعته وخاف على مصلحة مجتمعه.. ونلتقي سنوياً في هذه الندوة المهمة في تأصيل العلاقة بين جامعة الجوف ومجتمعه.

د. مها عفات الدغمي
وكيلة السنة التحضيرية


بواسطة : قلم
 3  0  579
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    24-03-35 05:38 صباحًا دلال :
    أتمنى يا أم بشير انك تطبيقين ما تقولين ع نفسك وتقدمني خدماتك لكل الطالبات مو بس كلام وهياط نصيحه لا تكتبين شئ انتي ما تمشين عليه
  • #2
    26-02-35 12:58 مساءً عبدالله :
    نصابه تلميع تطبيل اتقي الله
  • #3
    20-02-35 04:34 صباحًا أ / رباب الشمري :
    حظورهم المعتاد جعلنا نتساءل عن غيابهم ..

    أين أنتم أيها المصطادون من هذا !؟
    حروفك ذهب
    كل الحب دكتورة / مها الدغمي

جديد المقالات

أصبحت الأسر المنتجه تحت المجهر من قبل العديد من...


بقلم / عبدالله خميس المخيمرالشراري انطلاقاً...


بواسطة : قلم

بقلم / محمد بن سليمان الأحيدب شفافية وزارة...


بواسطة : قلم

بقلم / م.فهد الصالح - تتوجه الدولة إلى التوسّع...


بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:37 صباحًا الإثنين 1 ذو القعدة 1438 / 24 يوليو 2017.