• ×

02:30 صباحًا , السبت 29 رمضان 1438 / 24 يونيو 2017

لا سامحك الله يا أبي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا سامحك الله يا أبي

عذراً أبي عند ما يموت الحب في فؤادي تجاهك لا أحد يستطيع أن يعيد ذلك الحب . كما الحياة تماماً . أتدري لماذا ؟
لم تكن ككثير من الأباء باراً بي فلطالما كنت تسعى إلى تعميق عوزي ، بل وتتلذ ذ في ذلك . ولطالما رأيتك تمد يديك إلى الآخرين من بعيد أوقريب وتفرق عليهم عطاءاتك. وأنا وأولادي يكاد يقتلنا العوز.
عذراً أبي : لقد كنت دائماً سنداً قوياً لابنك الذي يشتكي فساده كل ابن مستيقم من أهلك :
عذراً أبي ، كيف لي أن أحبك وأنت ترمي بأختي في أوحال الغي والهوى وتركتها تهيم في أوديتهما .. لقد قتلت فينا كل فضيلة .
عذراً أبي : كل الناس سلمت من آلامهم ونالني منك أصناف الألم وكأنني لست منك .
عذراً أبي : لقد أنسيتني جميع طرق البر بك
جعلتني أكثر يأساً من الحياة .
جعلتني أكثر ألماً في الحياة
جعلتني أكثر حقداً على الحياة .
جعلتني أكثر بعداً عن الحياة .
جعلتني أكثر قرباً إلى الهلاك الذي ربما يكون أكثر رحمة بي منك .
عذراً أبي ! لن أحبك ولن تستطيع أن تجبرني على ذلك ولكني لن أكرهك أتدري لماذا ؟ لأني أحفظ المعروف لك بأنك كنت سبباً في أطلالتي على الحياة ، في كنفك عشت عندما كنت رضيعاً لا أشعر بك . ويالتني عشت رضيعاً وقضيت رضيعاً ما قدر الله لي من السنين .
عذراَ أبي لقد ذقت منك كل الهوان ، كل الذل ، كل الاحتقار ليتك كنت بعيداً عني ، فلربما رسمت خيالاتي لك صورة أخرى .
كم تمنيت أن أكون كغيري يتغنى بأبيه من أعماق قلبه ولكن أنى لي ذلك وأنت أنت فيا ليتك لستَ أنت أو أنني أنا لستُ أنا .
عذراً ابي تنتابني مشاعر شتى - أتساءل كثيراً هل فعلاً أنا أبنك وأنت أبي ؟ ربما أنك أبي وأنا لست أبنك أو أنني أبنك وأنت لست أبي .
،، عذراً لا سامحك الله يا أبي ،،
خاص للجوف الان
بقلم / عبدالعزيز عبدالله السالم

 6  0  1150
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-06-35 11:04 مساءً ناصر عبدالعزيز الماضي :
    أرجوا منك ياأخي عبدالعزيز عبدالله السالم عدم الكتابة عن ذلك فلربما حصل تقصير منك أنت أو أبيك ولابد من تجاوز ذلك وأنت أحتسب الأجر عن الله سبحانه وتعالى لأن البر طريق إلى الجنة والصبر عند المصائب سبب في دخول الجنة وكما يقولون بالمثل (( عظم الأجر من عظم المصيبة )) وأنت صابر ومحتسب فأبشر بالأجر والثواب وهذه عدة أمثلة على الصبر في كل شي ولابد من أن تواجه والدك بالنصيحة والكلام الطيب وهذه عدة أمثله على الصبر
    لاتيأس واعلم أن البلاء يرفع بالدعاء وأن لكل شده مده ..
    لاتيأس فالشمس تشرق بعد الظلام والغيث ينزل بعد الجفاف
    قالو عن الصبر؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟
    الصبر ...عند المصيبة .. يسمى ايماناً
    الصبر.. عند الاكل .. يسمى قناعة
    الصبر .. عند حفظ السر .. يسمى كتماناً
    ذا كان الصبر مرا فعاقبته حلوة

    .الجزع عند المصيبة .مصيبة

    .الصبر صبران صبر على مانكره.وصبر على مانحب

    .الصبر مفتاح الفرج

    .قد يدرك المتاني حاجته .وقد يكون مع المستعجل الزلل

    .صبري على نفسي ولا صبر الناس علي
  • #2
    03-06-35 02:23 صباحًا ابو مناحي :
    اخي الحبيب ابو عمر
    مقال رائع كروعة اخلاقك
    من يتبحر مشاكل فئة الشباب وخاصة المرحلة الثانوية
    يجد ان البعض منهم يستقي من هذا المقال حالة مشابهه لحالته مع ابيه
    فعلا الشباب يعاني من اقرب الناس لهم ( الوالدين ) نتيجة الفهم الخاطئ لدوره التربوي
    معه , اما ان يكون كالرقيب الملازم لكل همساته ويحرمه حتى من المصروف اليومي لمثل اقرانه
    مما يولد لديه شعور النقص وهذا قد يسبب له افعال مشينة لتعويض هذا الحرمان المادي وهو السرقة
    وهي للاسف منتشرة بين فئة من الشباب . او يغدق عليه بشكل مبالغ فيه وهذا ايضا قد يؤدي لافعال قد
    يندم عليها والده مستقبلا
    الاتزان في كل الامور مطلب رئيسي للنجاح في التربية سواء عاطفيا وماديا ورقابيا
    اسأل الله لنا ولكم صلاح الذرية
    بارك الله فيك ابو عمر
  • #3
    15-05-35 10:48 مساءً ابو وهج :
    أستاذي الفاضل
    أستميحك عذرا . لم توفق بهذا المقال
    نفهم انه إسقاط ونعلم حجم مشكلة العقوق المضادة من الآباء للأبناء
    ولكن أخطأت التعبير فليس الجميع يفهم المضمون وما بين السطور

    الأغلبية من القراء تأخذ المعنى السطحي.
    سلمت لنا
  • #4
    08-05-35 05:12 مساءً عجب :
    وش المطلوب من المقال...ولمن موجهة؟ وماهو هدف هذا المقال؟
  • #5
    07-05-35 07:56 صباحًا ?! :
    ??????????????????????!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
  • #6
    06-05-35 04:36 مساءً ؟!!! :
    إن لم يكن هذا الكلام عقوق فماذا يسمى؟!!!!

    لو فرضنا ان هذا الوصف لفعل الأب صحيحا لايخرجه من دائرة الاسلام .

    اذا كان النبي ابراهيم( عليه الصلاةوالسلام ورسولنا محمد واله اجمعين ), يقول لأبيه:

    ( قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ ۖ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي ۖ إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا) وابوه مشرك يعبد الاصنام. !!!

    لا اصدق ان مثل هذا الكلام يصدر من ولد لوالده مهما عظم ذنب الأب , ان كان فعلا حقيقتا

    هذا الفعل صادر من الأب لازم يلتمس له العذر , لايمكن نسمع من طرف واحد , هذا عقوق ومقزز

    ولا يمكن ان يصدر من ولد لوالده .

جديد المقالات

بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


بقلم / خالد بن حمد المالك اعتادت قطر أن تتعامل...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:30 صباحًا السبت 29 رمضان 1438 / 24 يونيو 2017.