• ×

02:34 صباحًا , الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017

مخلوق فضائي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ربما يتبادر لذهنكم أني سأتكلم عن مخلوق فضائي بحق يعيش على كوكب عطارد أو المريخ، لكنني في الحقيقة سأتكلم عن طبيعة المرأة التي قدر الله عليها أن تكون سعودية نعم سعودية تلك التي يتعامل معها و الكل تقريباً على أنها ملف وطني لا يمكن الاستهانة به وكل ما يخصها خط أحمر بدءاً من مهنتها اﻷولى زوجة ثم أم ثم جدة

تتطور الأجيال والمرأة السعودية تظل اللغز المحير ومازال يدرسونه وفي السعودية تجدها هي الزوجة والأم والأب والعاملة تخرج من الصباح الباكر ولا تعود إلا وقت الظهيرة هذا إذا كانت محظوظة، وإن كانت معلمة في قرية تبعد عن مقر إقامتها ٣٠٠ كليو فهنا المشقة الأكبر.

وتعبر المرأة ملكة إذا صادفها شريك حياة متفهم وعلى قولتهم يعطيها حريتها في الخروج مع زميلاتها والأعراس والتنفس خارج إطار حدود زيارة اﻷهل الروتينية التي حرمت منها وهي عزباء لا تخرج ولا تدخل إلا بصحبة أمها او أخوتها. والحيرة ليست هنا رغم أن هذا الحاجز انكسر من اﻷمس الماضي لكن مازالت بعض الأسر تحتفظ به كأنه تراث قديم.

تنتهي هذه المهنة لتأتيك الحالة اﻷصعب عندما تكون مطلقة ولديها أطفال وتجري في المحاكم لسنوات لأجل نفقة أطفالها وفي النهاية تخرج بلا حقوق غير نظرة المجتمع التي لا ترحم وعيوب الدنيا التي يسقطونها فيها.

وأما الحالة التي ينظر لها أنها خاسرة تلك التي تجاوزن عمر ٢٩ ولم تتزوج الجميع يرحمها والبعض يقول أنها لم تتزوج لأنها مسحورة ..وووو والبعض يقول أنها معقدة.

وأخيرا المرأة التي تمادي بحقوقها وتكتب هنا وهي في الحقيقة التي تنفخ في قربة مخرومة.

أدهشتُ من الكاتب الذي قال إن السعودية غبية.

هي لسيت غبية بل تنقصها اﻹيثار الذي يعطيها أكثر إمكانية أن تكون قائدة.

معنى أن تكوني فتاة سعودية هو أن تتقدي بكل تناقضات المجتمع الغريبة أن تكوني زوجة وأم وأب ومصلحة اجتماعية وعاملة مصابة بالسكر والضغط والقلب والقولون العصبي من الضغوطات. معنى أن تكوني فتاة سعودية أي أن لا يوجد أماكن تستوعب احتياجات المرأة كـ الأندية الرياضية التي تسوعب جميع الطبقات وأيضا المراكز الترفيهية.

والشاهد من ذلك مازال قرار ادراج مادة التربية البدنية معلق حيث أن الكثير من فئات المجتمع يرون الرياضية عيب بالنسبة للمرأة ويطول الامر في هذا الجانب. والمؤلم هو أن هناك نظرة تنقاضية كوقفة ولكم الحكم يرون الغربية المحجبة أنها مسلمة ونقية والسعودية المحجبة رديئة اﻷخلاق ومصدر الحكم هو الرجل ذاك الكائن السعودي الذي على كثرة اسقاطاته على المرأة إلا أنها صابرة.

بواسطة : الجوف الان
 0  0  616
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:34 صباحًا الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017.