• ×

02:30 صباحًا , الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017

الأمور طيبة ونحن بخير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مع التقدم التكنولوجي الذي يشهده العالم وظهور عدد من البرامج المسماة برامج التواصل الاجتماعي والتي أصبحت في متناول الصغير قبل الكبير بل وان الفئات الصغيرة أصبحت تستخدمها بأكثرية ، إلا أن تلك البرامج والتي خصصت لتواصل أفراد المجتمع بكل يسرا وسهوله البعض أستخدمها استخداما خاطئا ،
فمن الأمور السيئة التي يجب أن نعرفها ونعمل على تجنبها والابتعاد عنها في تعاملنا مع تلك البرامج بأن جميع مايحدث فيها من محادثات بين الأشخاص وجميع مايتم التقاطة من صور تخزن لدى الشركة المصنعة لذلك البرنامج ، بمعنى يمكن أستخدامه من قبل أشخاص اخرون قد يكون نتيجة عكسية على المستخدم ، وانتهاك الحقوق حيث لا يوجد قانون حفظ ملكية الرسوم والمواد الأدبية على الإنترنت .
كما أن بالإمكان تعرض الأجهزة المتصلة بالإنترنت للاختراق ( هاكرز _ فيروسات)
والغريب بان الجميع عندما تذكرهم بخطورة تلك البرامج وخاصة الفئة السنية وتحديدا الجنس الناعم يعززون لأنفسهم بكلمة ((الأمور طيبه واحنا بخير ))


أي خير أخوتي في الله وجهاز شمل كل البرامج التي نعلم أنها ذات حدين أصبح في يد الطفله والطفل والمراهق ،

اخي وأختي قبل توجيه اللوم على ولي الأمر أذكركم بأن هناك صور لم تصور لتعرض بل لتبقى حبيسة الخزانه الخاصه بك احببت يوما الاحتفاض بها كذكرى ،،
وإن كان لابد من أن تشاهد فالمقربات والصديقات أولى بالمشاركة والاستمتاع بلحظات ذكرى بتصوير راقي مراعية الذوق الاسلامي بكل مايمكن أن تلتقطه كاميرتك وبالذات حين يكون التصوير مايخص علاقة ميزها الله بالستر وجملها بالخصوصية والعقل، فالستر ميز الله به الانسان عن سائر الكائنات الحيه الاخرى ،
فياأختي
أنصحك بأن تحتفضي باشياءك لنفسك سوى في الانستقرام والبرامج المشابهه وإن كان لابد من الخوض وتبادل الاراء والثقافة العامه والصور ، فلابد أن تكون بعيدة عن صور غرف النوم والاجساد العارية ،
فياأحبتي ارتقو وانتقو واتقو رحم الله من انجبتكن وكانت تستحي من السلام على زوجها بعد غيبة قد تكون دامت اعوام .
فيااخية لامانع من التطور والتقدم والبحث عن الجديد ،ولكن غلفيه باخلاق القرآن وزينيه بالحياء .
فأجمل ماقد توصف به الانثى هو حياؤها فلاتحرمي نفسك من هذه المتعه فوالله مابعدها متعة


بقلم إحداهن

بواسطة : قلم
 0  0  517
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:30 صباحًا الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017.