• ×

04:35 صباحًا , الإثنين 1 ذو القعدة 1438 / 24 يوليو 2017

أكذوبة العنف الأسري !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أكذوبة العنف الأسري !!
( العنف الأسري ) عنوان لكثير من المحاضرات واللقاءات والحوارات التي تحاصرك بكل قوة إلى درجة تصبح معها تشعر بأن الآباء قد تحولوا إلى جزارين لأبنائهم ! وتحمد الله أنك الوحيد الذي لايمارس العنف مع أبنائه !
ولكن سرعان ما ترجع إلى نفسك فترى أن المجتمع بأسره يشاركك في هذه النعمة ، فانت أعرف الناس بالحي الذي تسكنه حيث لا ترى طفلاً قد شجه أبوه أو كسر له عظماً ، ولا ترى ولا تسمع مثل ذلك في المدينة بأكملها !
وقد تسمع أو ترى بعض الممارسات التي فيها نوع من العنف تجاه الزوجة أو الأبناء ، وهذا قد يكون من أشخاص أسوياء ولكن في طبيعتهم شدة زائدة ، فيمكن معالجة هذا النوع كحالات فردية ، وبقليل من الوعظ والتذكير ــ ولاننسى أن الأب بطبيعته مندفع إلى الندم على مابدر منه ــ وبالتوعية العامة في كافة الوسائل يُجعل هذا القليل من الحالات في حيز النادر . ولكن الإعلام لا يريد حلاً كهذا !!
وقد يكون العنف صادراً من أشخاص غير أسوياء ! لاشك في وقوعهم تحت تأثير المسكرات والمخدرات ! والمشاهد المروعة التي تعرضها وسائل الإعلام تجعلك تجزم بذلك ! وتحرص وسائل الإعلام على تلقف مثل هذا النوع من العنف ! وتبدي وتعيد فيه ! دون أن تعطيك نبذة عن صاحب هذا السلوك العنيف ! لأنه لو ختم المراسل التقرير بقوله : ( وكان رب الأسرة تحت تأثير التعاطي ! ) إذاً لعُرف السبب وبطل المخطط ! وسيكون الحديث عن تشريعات أكثر صرامة حول المروجين والمتعاطين !
والإعلام ــ أيضاً ــ لا يريد حلاً كهذا ! لأن أكذوبته حول العنف الأسري ! هي البوابة التي يدخل منها لإنشاء محاكم خاصة بالأسرة ! لتشريع قوانين ( الأحوال الشخصية ) من ذلك التضييق على تعدد الزوجات ! وكذا تقييدالطلاق بأن لايقع إلا بشروط مبتكرة ! وتجريم زواج الكبير من الصغيرة ! ومثل هذه المسائل لاتعدو كونها غطاءاً للمقصود الأكبر من قانون الأحوال الشخصية وهو ( حلحلة ) الأسرة من الداخل ويكون ذلك بنزع سلطة الأب عن الأسرة بعدم تدخله في حريات الأبناء والبنات والزوجة ! لتصبح الرعية بلا راعي ! سياسة تقسيم المقسم وتفتيت المفتت على كل الأصعدة !
ولا يتأتى ذلك في ظل أسرة يمسك بزمامها ولي أمر حازم تعينه زوجة صالحة ، إنما يتحقق ذلك بأسرة تكون في مهب الريح الغربية التي لا سلطة فيها لأحد من الأبوين !
والبوابة الرئيسة التي سهلت تمرير ( قانون الحلحله ) هو التضخيم الإعلامي المدروس لما يسمى العنف الأسري لإحداث رأي عام يرضخ للتغييرات المرتقبه ! بل ينادي بها !
وقد ترتب على هذا التهويل المدروس عقد المؤتمرات واللقاءات في كبرى الجامعات والمؤسسات !
وحسب الأمر المدروس ! فقد كانت التوصيات تتجه إلى ضرورة تدخل الأمن والقضاء كحل لهذه ( الأكذوبة ) !
ففي ( ندوة الوجع ) ! هكذا العنوان ! قُدمت ورقة عمل من أحد المشاركين بعنوان :
" النظام القضائي وأثره في الحد من ظاهرة العنف الأسري " !
وقالت الدكتورة ( بنت بزبون ) هكذا الإسم !
" القضاء هو مركز الدواء " !
وأوصى المؤتمرون بعدد من الوصايا والتي يظهر من خلالها توجهاتهم ! أوصوا بما يلي :
= ضرورة تحديد هاتف ساخن لتلقي الشكاوى .
= إيجاد القنوات والآليات التي تساعد المرأة في حصولها على حقوقها المادية والمعنوية .
= إلزام المتسبب بالعنف بالعلاج التأهيلي والسلوكي .
= ضرورة تفعيل القرارات والاتفاقيات التي وقعت عليها الدول بشأن حقوق الطفل والمرأة . ( ومن أجل هذه الاتفاقيات " جحر الضب ! " كانت أكذوبة العنف الأسري وعدد من الأكاذيب ) !
وكانت الاستجابة سريعة لوصايا المؤتمرين ! إذ قررت تلك الدول عدداً من الإجراءات ، كان في طليعتها :
( الإسراع في افتتاح وحدات للحماية الاجتماعية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة )
يعني : مدني ينسق مع عسكري ليذهبوا بك إلى " مركز الدواء " القضاء ! حسب تعبير د/ ( بنت بزبون )
أو يذهبوا بك إلى " مركز الدواء " الذي هو مركز التأهيل الإجتماعي والسلوكي حسب التوصيات السابقة للمؤتمرين لاتنقطع من التردد عليه إلا إذا تأكدوا من صلاحيتك كأب ! وعلامة الصلاح هي الاستجابة الكاملة الداعمة للاتفاقيات = الحريات !
وقد وجهت الوزارات المختصة في عدد من الدول العربية والإسلامية بتفعيل الرقم الموحد لتلقي البلاغات حول العنف السري .
ربما من الآن فصاعداَ لن تفكر بمد يدك أو رجلك لا على ولد ولا على زوجة ! ولكن أقول لكم أيها الآباء هذا لايكفي عندهم ! يريدون منك أن تكف نفسك ! لأن العنف الأسري حسب مفهومهم لا يقتصر على الاعتداء الجسدي ، بل كل مايشكل أذى ! حتى ولوكان لفظياً ! يعني قولك لابنك : ( انقلع = اغرب عن وجهي )! فهذا معدود من العنف الأسري !
وحتى لو نشزت الزوجة ـ وبعد الوعظ والهجر اردت أن تأدبها بما يشعرها بغضبك - فضربتها بطرف ( الشماغ ) أو( الكرفته )! أو بـ ( السواك ) فإن هذا معدود عندهم ضمن العنف الأسري الذي يمارسه الزوج تجاه زوجته ! ولها الحق في جرك إلى ( مركز الدواء ) !
وحتى لو لم يكن بينك وبين زوجتك أي مشكلة ولكنك أردت أن تنام معها وهي لم تتفرغ لك فإن فعلك هذا مشين ! ويعد نوعاً من أنواع الاغتصاب !
ولا يمكن أن تفكر بتعدد الزوجات ، لأنه من الآن فصاعداً يصبح على قائمة العنف الأسري ! لأن الزوجة الأولى تتأذى بذلك ! ومنعاً للأذى فلا تتزوج الثانية إلا برضى الأولى !!!!!!!! أو بطلاقها !
ويشمل العنف الأسري عند ( القوم ) ! :
( السيطرة ، الاستبداد ، التخويف ، الملاحقة ، المطاردة ، الاعتداء السلبي الخفي كالإهمال أو الحرمان الاقتصادي أو التعريض للخطر )
وحسب هذا التعريف الشامل ( المطاطي ) فقد حصل مقصودهم ! فقد كُفّت ألسنتنا و أيدينا أيها الآباء وغُلّت أعناقنا لا محالة !
فأي دعوى متسرعة من الأبناء أو الزوجة حول حصول تقصير مادي ما هي إلا فضيحة ! عليك تجنبها بالسخاء الزائد ! وإلا ...
وأي سؤال للأولاد بعد سهر متأخر فإن هذا تحت بند ( السيطرة والاستبداد والتخويف ) ! وتحت هذا البند أي نصيحة لا تعجب الأولاد أو محاولة التدخل فيما يلبسون أو يشربون !!
وإذا تفقدت أبناءك خارج البيت فإن هذا داخل تحت بند ( الملاحقة والمطاردة ) !
وقد تفكر طويلاً عندما تريد الوقوف أمام رغبة أحد من أفراد الأسرة ، وتظن أنك لست تحت طائلة بند من البنود السابقة ! وأقول لك : فكر جيداً ــ يا ذكي ــ ! فأنت تحت بند " الاعتداء السلبي الخفي " !
وبناءً على المقصد الأكبر من أكذوبة العنف الأسري ــ وهو فتح باب الحريات على مصراعيه في العلاقة بين الجنسين ــ
فسوف تكون الجريمة التي لا تغتفر عند ( وحدة حماية الأسرة من العنف الأسري ) هي البلاغات التي تدمغك بأنك تفرق في التربية بين الأولاد و البنات !
يريدون منك أن تسهر البنت خارج البيت كما يسهر الولد !
تلعب البنت (الكورة ) كما يلعب الولد !
وتذهب للمدرجات إذا شاءت كما يشاء الولد !
و(تتسكع ) كما ( يتسكع ) الولد !
ووحدة مكافحة الوبـــــــــــاء ( الآبـــــــــاء ) ! بالمرصاد !
وما على هؤلاء الشباب المخدوعين إلا سرعة الاتصال ! ويكفي أن يتصل أحد الجيران ليخبر أنه يسمع في بيت جيرانهم ( صوت خلاف ) !
وأين تذهب من وحدة الإرشاد في المدرسة التابعة لوحدة مكافحة العنف الأسري حين تقوم بواجب الفزعة ( الاتصال بالرقم الموحد ) عندما تحققت من منعك ابنتك من الاشتراك في رحلة مختلطة !
سيطرق باب بيتك طارق لا يطرق بخير ! ستفتح الباب وتشاهد رجلين يقفان على مسافة قريبة من الباب وبجانبهم بنت (مزيونه ــ مع انها متغطية لكن باين عليها ــ ! ) وخلفهم على مسافة غير بعيدة يقف عسكري !
سوف يستأذنونك أولاً بدخول (حمامة السلام = غراب البين ) ولن تمانع ! لأنه ليس استئذاناً بالمعنى الصحيح !
اتفاقهم معها على أن تخرج إليهم بعد نحو ربع ساعة بعد أن تكون قد بصّرت الأسرة بحقها في ملاحقة ومطاردة الأب حتى النهاية ! وربما تكون ذرفت معهم بعض الدموع وعضت على العناب بالبرد ! وسلبت عقول البنات قبل البنين ! ( وعملت ــ كما يقولون في المثل الحديث ــ فلم هندي ) وآخر الفلم الهندي ! بعد أن تخرج الممثلة من البيت ، سوف يختم الرجلان مواعظهم معك بكلام صارم ! لم ولن تسمع - ماحييت - كلاماً مثله ! ستشعر بعده بأن سلطتك كأب قد وضعت في ( الزبالة ) !
سوف يقولان لك بالحرف الواحد :
( اسمع ! إن أي بلاغ من أحد أفراد أسرتك عن ممارستك لأي نوع من أنواع العنف معهم ، حتى ولو كان لفظياً فإننا سوف نكون مضطرين لأخذك معنا إلى مركز الدواء ! وهذا أمر نعلم أنه لا يعجبك ! ولكن مالا يعجبك أبداً أن يكون بصحبتنا بدلاً عنك المتقدم بالبلاغ سواء كان ولداً أو بنتاً أو زوجة ً ! نذهب به إلى وحدة حماية الأسرة ـ قسم الإيواء ـ ! وأنت تعرف مامعنى هذا !! )
يغادر الآن ( غربان البين ) جميعاً وقد حلت أرواحهم في بيتك إلى الأبد !
أعلم أيها الأب ــ مع تحفظي على هذه الكلمة من الآن فصاعداً ، فلم تعد سوى مجرد والد ! (ملقح ) ! أقول أعلم أيها الوالد أنك مصدوم ! وسوف تدخل بيك الذي لم يعد سوى جدران لاتختلف عن قسم الإيواء بوحدة الحماية ! أو قسم التأهيل الاجتماعي والسلوكي ! أو جدران مركز القضاء !

ستعيش بعد اليوم وشعارك رغماً عنك ! ( لا أرى ! لا أسمع ! لا أتكلم ! = لا أتدخل ! لا أتدخل ! لا أتدخل ! )
سوف تُدخل نفسك قسرياً في حالة ليتها كانت ( الزهايمر ) ! إنما تشبه ( الزهايمر ) ! حالة مفتعلة بين الذاكرة والنسيان ! مع كامل إدراكك ووعيك ! إلا إنك لاتهش ولا تنش ! مجرد ثور حلوب ! بفضل بطاقة الصراف ! والتي لها الفضل في بقائك بينهم !
وختاماً :
يارب لطفك بالقضا والمقادير *** ويارب سترك من جميع المذله


كتبه / د . فهد بن عبدالله الفريح
ش

بواسطة : فهد الفريح
 3  0  1820
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-11-35 10:14 مساءً أسامة :
    مقال جميل ، ولتسمح لي ببعض التعليقات !
    أوافق على مقالك في المجمل ، لكن لابد من القول أنه يوجد تقصير من جانب أدى إلى ظهور مثل هذه السعرة والتي وراءها ماوراءها من تهديد للأمن الأسري بمسمى حمايته ، ومن تقويض سلطة الولي والأب التي منحها الله لهم بمسمى حماية المرأة والطفل !
    لكن أعيد ! أين صوت القضاء في حماية حقوق المرأة ! أين تبيين العلماء والوعاظ لحقوق المرأة !
    هب لو أن امرأة تعاني من زوج سكير ومتعاطي للمخدرات ! وهذا المثال حي وواقع في أغلب أحيائنا السكنية !! تجدها تعاني تحت سياطه وحرمانه
    وضربه وتعنيفه بل وترويعه للأطفال وهي لاحول لها ولاقوة ! وافضل الحالات لمعالجة وضعها عند علمائنا هو إعطائها نصيحة ( اصبري عشان عيالك ) !
    من يرد لها حقها ! فقد وهبت له جسدها ووقتها وهو في غيه لايرعوي !
    يجب ضرب هؤلاء بيد من حديد ! بل يجب نزعها منه وجعل حق الحضانة لها قبل أن بأتي يوم لا ينفع فيه الندم !!
  • #2
    01-11-35 06:56 مساءً ابوثابت :
    مقال واقعي وسيقع مهما تجنبناه ولم نصلح ونكافح هذا التغريب الممنهج الذي احرق خضراء بلدالتوحيد فهذا المقال ناقوس خطر وصيحة نذير لحماية اﻷسرة وديانتها من قوانين الفساد واﻻفساد في المجتمعات واذا أسقطت قوامة الرجل وتسلط اهل الدار فﻻ خزي للرجل أشد من هذا ﻷنه مخالف للفطر السليمة والأعراف والتقاليد وقبل ذلك مخالف لشرعة الله منهاجة فاللهم سلم مجتمعات وبﻻد المسلمين من شرور فتن المنافقين
    (وفيكم سماعون لهم ) واسلك بنا سبل الرشاد ...
  • #3
    01-11-35 06:41 مساءً عبدالله العبدالرحمن :
    بارك الله فيك يا دكتور،،،
    كلام ومقال اكثر من رائع ،،،

    وما اكثر (( بنات وأولاد بزبون)) في هذا الزمان ،

    ،، (( يريدون ليطفوا نور الله بافواههم...)) ،،، ويكفينا من هذا كله ما قاله الله سبحانه :

    (( وإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُودًا، فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُم
    مُّصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَآؤُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ إِحْسَانًا وَتَوْفِيقًا))

جديد المقالات

أصبحت الأسر المنتجه تحت المجهر من قبل العديد من...


بقلم / عبدالله خميس المخيمرالشراري انطلاقاً...


بواسطة : قلم

بقلم / محمد بن سليمان الأحيدب شفافية وزارة...


بواسطة : قلم

بقلم / م.فهد الصالح - تتوجه الدولة إلى التوسّع...


بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:35 صباحًا الإثنين 1 ذو القعدة 1438 / 24 يوليو 2017.