• ×

06:51 مساءً , الخميس 1 شعبان 1438 / 27 أبريل 2017

ملك القلوب.. ملك الانسانية ..حبيب الشعب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

سوف يظل اسم الملك عبدالله بن عبدالعزيز-طيب الله ثراه- محفورا في قلوب الكثير من الناس , لان له بصمة على كل فرد من هذا الوطن العريض , من شماله الى جنوبه , من الساحل الى الساحل .

فلقد تميز عهده ببزوع الكثير من البرامج التطورية التي تهدف للارتقاء بالبلاد الى مصاف الدول العالمية , في كافة المجالات الأكاديمية و التربوية والاقتصادية والصحية .

ففي كل بيت اسرة سعودية اليوم يوجد طالب/طالبة مبتعث للدارسة و نهل العلوم في الخارج, والحصول على اعلى مستوى من التعليم والاستفادة من الدارسة في الخارج لصقل الشخص وتنمية مهارات الاعتماد على النفس و الانفتاح على الاخر.

وكل ذلك بفضل برنامج الابتعاث الخارجي الذي قدمه الملك عبدالله بن عبدالعزيز طيب الله ثراه- هدية للشباب السعودي الطموح الذي يسعى للحصول على تعليم ذي جودة عالية ,ومن ثم العودة للوطن وافادته من خلال ما اكتسبه من هذه التجربة.

كذلك و على الصعيد الداخلي , فقد ارتفع عدد الجامعات السعودية من ثمان جامعات الى اثنان وثلاثون جامعة في مختلف مناطق المملكة, وهو بحق ما يعتبر قفزة عمالقة في سبيل التطوير , فالتعليم و التعليم الجامعي على الخصوص يعتبر احد الركائز المهمة في تطوير الدول و المؤسسات و مواكبتها للدول على الصعيد العالمي. من المشاريع العمالقة ايضا , مشروع تطوير مرافق القضاء, والذي اعاد تشكيل درجات التقاضي , وانشاء الدوائر القضائية المتخصصة , والتي تنم عن ادارك ووعي الى الحاجة الى تقسيم العمل و استيعاب العلاقات المترابطة في العمليات القضائية المختلفة .

كذلك لا ننسى المدن الاقتصادية و التي من شأنها ان عقد الاستثمارات الدولية وجلب رؤوس الاموال للملكة , مما يقوي النمو الاقتصادي للملكة ودول الشرق الاوسط. سوف يبقى ملك القلوب ..

وملك الانسانية وحبيب الشعب اسما مخلد في ذاكرتنا و قلوبنا , رغم ان الملك عبدالله طيب الله ثراه- لم يحبذ ان تكون هذه الالقاب له , الا انه في شعورنا و احساسنا قد تملكها , ولا نستطيع حيال ذلك امرا.

وجبر الله مصاب الاسرة المالكة في فقده و جبر الله كسر مصابنا في فقد الملك الغالي , وغفر الله واسكنه فسيح جنانه , فقد كان والدا وابا و قائد وملك. وان الشعب السعودي سوف يكمل مسيرة التطور و النجاح , تحت لواء سيدي خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله الذي كان سندا وعوننا لأخيه و من قبله لملوك المملكة في مختلف المناصب القيادية التي تقلدها .

والشعب السعودي اجمع يبايع خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبدالعزيز, و ولي عهده الامين صاحب السمو الملكي الامير مقرن بن عبدالله العزيز , وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز على السمع و الطاعة. حفظ الله الوطن من كل سوء وجنبه كل مكروه , وجعلنا الله يدا واحده تحت القيادة الحكيمة المستمدة من القرآن الكريم والسنة الشريفة العادات العربية الحميدة ووفقنا الله لم يحب ويرضى من القول والعمل .

بواسطة : قلم
 0  0  234
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم / ناجح بن دحيلان الشراري بسم الله الرحمن...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي التخطيط المسبق للواقعه مع...


بواسطة : امل العبدالله

محمد حمادي في الماضي كان المسؤول يتصفح الصحف...


بواسطة : قلم

بقلم / ابتسام الرويلي وضع المجلس البلدي في...


بواسطة : امل العبدالله

هدى مذود الشمري هل أنت من الذين يضعون كلمة...


بواسطة : فهد الفريح

بقلم / د . فهد بن عبدالله بن فريح الناصر المعين...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:51 مساءً الخميس 1 شعبان 1438 / 27 أبريل 2017.