• ×

08:04 مساءً , الجمعة 2 شعبان 1438 / 28 أبريل 2017

أكبر عفو في تاريخ المملكة العربية السعودية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

في الآونة الأخيرة عايشت قصصًا في الغربة كثيرة . اغترب فلان أو فلانة للدراسة وبناء مستقبل ، اغترب من أجل وظيفه ، اغترب للعلاج وقت ويعود .... حالات كثيرة ومرارة أكبر ودموع وتوصيات ومكالمات لاتنقطع ، في اليوم أربع وعشرون مكالمة أو تزيد .

ولا لوم والله ! فهي غربة . لكن لسان حالي يُهنئهم عليها ....شتَّان بين غربتهم وغربته. وعرفت من خلال التجارب والقصص أيضًا وبعض ماعايشته أن السجن مر والمكوث فيه لو لشهر واحد كفيل باعادة برمجة الإنسان وتقدير معنى الحريه بشكل لايتصوره من لم يعش التجربة . كلاهما مر ومرارته موجعة وقاتلة !! واجتمعت على حبيبي غربةٌ وسجن ؟؟

ها نحن الآن سننهي السنة السابعة ولاندري عنه إلا بعض الأخبار من السفارة وأخرى من المحامين ويسترق بعض المكالمات لعله يُسمع والدته صوته، غابت ذاكرتها إلا عن ذكر اسمه... ثم غابت كلها عن الحياة وهي توصي به رحمها الله كان يحاول أن يُسمعنا صوته ويَسمع عن ابنائه مايروي ضمأ اشتياقه لهم وحاجتهم له ...

لكنه يتعرض لسوء معاملة وطرق لاتليق بنا كسعوديين تعودنا من وُلاة أمرنا بفضل الله على الكرامة وحفظها أين ماكنا . وقع أخي ضحية جهله في ازمة كبيرة ولكنهم للآن ورغم مضي هذه الاعوام السبع يماطلون في قضيته ولعلي أقف عن الكلام فمن يريد الحقائق يجدها بالبحث ...

لكن أناشد من هنا من جوفي كل من يستطيع العون والإغاثة فلم يعد للصبر حد يجعلنا نحتمل غيابه وقهره أكثر، ولم نعد نطيق فكرة هل هو بخير. مريض أخي يعاني من مرض الضغط المزمن. وهناك تقصير في علاجه وسوء معاملة .

نداااااء إلى كل قلب قادر وينبض بالعدل أخي ضحية ...

نداء من جوف أخت لاتجد للحياة طعم بغيابه وابنةٌ التحقت بالدراسه واقتربت من نهاية المرحلة الابتدائية على أمل أن يكون معها كل عام أو تراه لو لوقت قصير ونداء من جميع أهله وقريته. وبقلم صريره على الورق يشبه أنين والده الذي أوجعه فراق ابنه وأعيته الحيل وتأمل من المسؤولين النجاة بعد الله .

أرجو كل من يستطيع المساعدة ولو بإعادة إرسال هذه الرسالة أن يفعل ولاتقف عندكم برجاءٍ بعد توفيق الله أن يصل صوتي إلى من يهمه الأمر .

ويستطيع بعد الله إسعاد قلوب أوجعها الفقد . وأنا على ثقة بوقفات الرجال العظماء ولكنهم لم يعلموا عنه وعن قضيته وصرخت اليوم باسمه -لافي سجين مغترب منذ سبع سنوات- ربما يصل الصوت لقلب يسمع ويقدر وهبه الله مالم يهب غيره . نناشد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز صاحب الأيادي البيضاء على الجميع وصاحب العفو الأكبر في تاريخ المملكة العربية السعودية أخي من ابناء هذا الوطن الغالي زلت قدمه في بلد غير بلده فهل من مغيث .

بواسطة : قلم
 0  0  3080
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي كلنا يعلم أن الأسلوب...


بقلم / ممدوح صفوق الرويلي طريق مكتظ بالبشر ومن...


بقلم / ناجح بن دحيلان الشراري بسم الله الرحمن...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي التخطيط المسبق للواقعه مع...


بواسطة : امل العبدالله

محمد حمادي في الماضي كان المسؤول يتصفح الصحف...


بواسطة : قلم

بقلم / ابتسام الرويلي وضع المجلس البلدي في...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 08:04 مساءً الجمعة 2 شعبان 1438 / 28 أبريل 2017.