• ×

07:25 مساءً , السبت 29 رمضان 1438 / 24 يونيو 2017

الأنستغرام و السناب .. و أسرار البيوت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

بعد تطور العلم و التكنولوجيا الحديثة ، و مع ثورة تقنية الالكترونيات و تطور أجهزة الجوال الخلوية و تنافس الشركات في أستحداث كل ما هو جديد و تزايد عدد البرامج لهذة الأجهزة مما يخير الكثير لاقتناء أفضل برنامج مطروح عبر المتجر .

وقد أستحدث برنامج الانستغرام و بدأ الكثير باستخدامه والهدف منه هو الأبداع في التقاط الصور مما يعتبرها الكثير في هذا الوقت هواية ، كما أن هناك أشخاص أبدعت عدساتهم لالتقاط الصور و أصبحت تباع عبر المعارض و الانترنت .

إلا أن بعضاً من الرجال و النساء و الأطفال لم يحسنو أستخدام هذا البرنامج و غلب عليهم طابع " كشف أسرارهم " و تصوير إي شيء و أن كان لا قيمة له ، كالتصوير الأكل و الشراب و الملبس و الزيارات و أي شيء يعترض بطريقة يلتقط له صورة .

و بعد أن ظهر برنامج السناب شات و الذي يصور فيديو كحد أقصى 10 ثواني قل مستخدمي الانستغرام و أصبح السناب يحذي حذو الأنستغرام لا يختلف عنه إلا قليلاً ، فكل ما تشاهدة لدى مستخدميه الآن شيءً لايدل على أبداع الصورة و أنما تصوير كل شيء داخل مايسمى بيوميات و أصبح كاشف للاسرار البيوت و الأشخاص و ماذا أكلو أو شربوا أو أين ذهبو و خرجو ، و هذا من الاستخدامات المسيئة لهذة البرامج و التي أصبحت محطة كشف عن أهل و عورات البيوت و أصبح الكثير غير مبالي من شباب و فتيات المسلمين .

بل أصبح لا يوضع طعام إلا و يلتقط له صورة قبل الأكل ؟؟ أين وصلنا !! و أين أصبحنا !!

بل أن بعض الأمهات تضرب يد أبنها أذا وضع يدة بطعام قبل أن تصورة !!
و الأب يغضب أن لم يصور أبنه مائدته التي وضعها لضيوف !!

إلا نخجل من أنفسنا ونحن أبناء وجيل أمة أسلامية أبدلنا قيمنا و أبدلنا قيمة هذة البرامج و أسائنا أستخدامها و خاصة أبناء الخليج العربي ، هل أصبح الهدف من هذة البرامج هو تصوير موائد الطعام و الأطفال و الملابس و غيرها ... أمعنوا النظر و صححو أخطائكم فلربما تكون هذة الصور وزراً و شاهداً عليكم يوم القيامة .


كتبه / أحمد بن حسين الشمري

بواسطة : احمد الرمال
 0  0  805
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 07:25 مساءً السبت 29 رمضان 1438 / 24 يونيو 2017.