• ×

06:38 صباحًا , السبت 1 رمضان 1438 / 27 مايو 2017

الشمس الشارقة !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لعل أشهر عبارة تم تداولها خلال الأيام الماضية هي الوزير ليس شمساً شارقة ) قالها أحد المواطنين أثناء زيارة وزير الصحة السابق لمدينة عرعر لتخفيف حدة النقاش بين الوزير وأحد المواطنين, والحقيقة أن هذه العبارة تخالف ما يسعى إليه ولاة الأمر ـ حفظهم الله ـ في هذا البلد فالدولة,ـ أيدها الله ـ تسعى لأن يكون الوزير والمسئول ( شمسا شارقة ) على جميع المواطنين فلم يوضع الوزير بهذا المكان إلا لتلمس حاجات الناس والعمل على تحقيق أهداف هذه الوزارة, ولعل وزارة الصحة من أهم هذه الوزارات بالدولة لأنها تمس صحة وحياة المواطنين بشكل مباشر.
وللأسف تعودنا في كل إدارة حكومية ليس فقط بوزارة الصحة بل بجميع الوزارات بوجود أشخاص يبررون لفشل أو تكاسل أو تخاذل المسئول وإدارته تجاه تحقيق مطالب المواطنين ولا تخلو إدارة من وجود ( لوبي ) يقف إلى صف المدير ويدفعه أحيانا إلى عدم التجاوب مع طلبات الناس مكرسين بذلك ثقافة ( الخوي ) الذي يذود عن حمى ( معزبه ) بغض النظر عن خطأ تصرفه أو تقصيره,هؤلاء الحاشية هم الخطر الحقيقي على المواطن حيث يسعون دائما إلى تحسين الأمور لأمير المنطقة أو لصاحب المعالي أو لمدير الإدارة مقدمين الأعذار الجاهزة لفشل هذا المسئول, هؤلاء عليهم أن يفهموا جيدا بأن الوزير ( ليس شمسا شارقة عليهم ) فسيغرب عنهم ويختفي الضوء الذي كانوا يعيشون تحته ليكونوا بمواجهة المواطنين عندها لن ينفعهم إلا الذكر الحسن .

بواسطة : قبيل الشمري
 0  0  368
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم / خالد بن حمد المالك اعتادت قطر أن تتعامل...


بقلم / فهد مشاري السبيله سنةُ سنها الآخِرين لم...


في كل عام نقول ونتساءل ( رمضان على الأبواب فماذا...


بواسطة : سهو الهشال

بقلم / سهو الهشال أعتاد بعض الناس أن لايذكر...


بواسطة : هدى النماصي

بقلم / هدى الشمري هذا ماتقرر بين طيات هذا...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي ونحن على مشارف العدّ...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:38 صباحًا السبت 1 رمضان 1438 / 27 مايو 2017.