• ×

08:40 مساءً , الأحد 2 رمضان 1438 / 28 مايو 2017

ثروتنا. .بعلكه. .ii

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لست هنا بخبير اقتصادي ولا أعمل بقطاع تجاري خاص أوعام يعتمد على الربح والخسارة ، وإنما مواطن كادح يصرف احيانا "ضعف" مدخوله الشهري!

ومن هذا الباب وهذه المعايشة كنت أعتبر نفسي أكثر خبرة وفطنة من غيري وهم كثير ؛ ولا أبالغ ان قلت شعب بكامله!!
نعم سادتي انهم شعب المملكة العربية السعودية الكرام لحد الإسراف !! إن صح التعبير!!

أقول: إسراف عندما نتفق لا اراديا بالتنازل للبائع الوافد عن هذا (النصف) مقابل (علكه) تسقط أحيانا من اكياس مقتضياتنا من السوبرماركت!!
وقد تكون محظوظاً إن وجدته!

مادعاني لكتابة هذا الموضوع هو انني ليلة البارحه ولأول مرة اقبض هذا (النصف) المعدني بيدي من صاحب محل وهو وافد عربي ولأول مره كذلك أُخيَّر بين النصف والعلك! وصمت خجلا لانني لم اعتد أخذه! وكانت المبادرة منه ليعطيني النصف ويقول (خليه معاك ذكرى)!!

يا للهول !! عملتي اصدرتها مؤسسة النقد السعودي وانا سعودي!! وهو من يعرضها علي ويعرف انني لم اعتد اخذها ويرق قلبه علي كذلك لأستمتع بها وابقيها معي(ذكرى)..

تذكرت عندما نسافر للخارج وتمتليء جيوبنا بعملات تلك الدول المعدنية وعندما نحسبها نجدها كما من المال يكفينا أكلا وشرباً هذا غير مانعطيه لوجه الله تعالى للمتسولين!

وهنا وفي وطننا نتنازل عن هذا النصف دون ان نراه وهم يرونه ويحسبون له ألف حساب لانه ثروه!

نعم انه ثروه متى ماقمنا بعملية حسابية تشمل الشعب السعودي كافه!

هذا القليل ياساده !! وعندما نحسب كم من علكة تم علكها وهي اقل بكثيير من هذا النصف الذي فرطنا فيه لتجتمع لديهم ثروه ونحن "نرى ونعلك" !

بقلم: سالم حمدان الشراري
شاعر وإعلامي

بواسطة : قلم
 0  0  246
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم / خالد بن حمد المالك اعتادت قطر أن تتعامل...


بقلم / فهد مشاري السبيله سنةُ سنها الآخِرين لم...


في كل عام نقول ونتساءل ( رمضان على الأبواب فماذا...


بواسطة : سهو الهشال

بقلم / سهو الهشال أعتاد بعض الناس أن لايذكر...


بواسطة : هدى النماصي

بقلم / هدى الشمري هذا ماتقرر بين طيات هذا...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي ونحن على مشارف العدّ...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 08:40 مساءً الأحد 2 رمضان 1438 / 28 مايو 2017.