• ×

09:26 مساءً , الأحد 1 شوال 1438 / 25 يونيو 2017

إلى متى يا معالي الوزير !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

رسالتي هذه لأستاذنا الكريم
وزير التربية والتعليم
الأستاذ / عزام الدخيل .. وفقه الله

سلامٌ من الله عليك وعلى كل من يقرأ ورحمته وبركاته

استاذي الكريم

عندما ذهب جنودنا البواسل لجنوب بلادنا الحبيبة
فكلنا يعلم بأنهم ذهبوا لدحر العدو الذي يتربص بنا شراً
وتلقينه اقسى الدروس .

ونعلم جيداً بأن الطبيب عندما يباشر عمله كل يوم
فهو بالتأكيد يعي قدسية مهنته الشريفة ويعلم يقيناً إنتظار المرضى والمراجعين له يومياً بحثاً عن العلاج والشفاء بحول الله

بل حتى الموظف
أياً كانت وظيفته وفي أي دائرةٍ حكوميةٍ يتبعها في بلادنا الحبيبة
عندما ينطلق إلى عمله فهو حتماً يعي حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه لخدمة المراجعين من أبناء هذا الوطن المعطّاء والذين هم بالتأكيد ايضاً بإنتظاره

وقس على ذلك بقية المهن والوظائف الأخرى
كالقاضي والمهندس ورجل الأمن والعامل .... الخ
كلٌ في مجاله
فكلٌ يباشر عمله لخدمة دينه ووطنه ومن هم بإنتظاره من أبناء هذا الوطن الكريم

لكن معالي الوزير .!!
وعندما نأتي إلى أهمِ شريحةٍ في مجتمعنا السعودي الكريم
ألا وهي شريحةُ المعلمين والمعلمات الأوفياء
والذين هم ايضاً وبكل تأكيد يعلمون حجم الأمانةِ الملقاةِ على عاتقهم ومرتبطين بأبنائهم الطلاب والطالبات إرتباطاً وثيقاً
ولهم شرف خدمتهم والعناية بهم وتربيتهم وتعليمهم التعليم الأمثل .

وهنا وفي احلك وأصعب ظروفهم
تخرج عليهم القرارات العشوائية والتخبطات العنجهية كالسهام القاتلة وبلا أي رحمة .

أهمها
مباشرتهم الغير منطقية والغير مدروسة للأسف الشديد
قبل بدء الدراسة بأسبوع
وبدون وجود ماهم بصدد الحضور لأجله
ألا وهم أبنائنا الطلاب .

ماالفائدة من هذه المباشرة ؟
ماسرها ؟
ماإيجابياتها ؟
ماأهميتها بالنسبة لكم ؟

يقطعون الآف الكيلو مترات لأجل توقيع !
لأجلِ أن يتقابلوا لدقائق معدودة
يشربون فيها فنجاناً من القهوةِ ثم ينصرفوا !
هكذا وبكل برود

لانعلم فعلاً ماأهمية هذه العودة وماتبعاتها !

كلنا قبل أيام فُجعنا بخبر وفاة معلمتين وإصابة أخريات
على طريق الرياض _ القصيم
بحادث مروري مروع ولاحول ولاقوة إلا بالله
ومن قبلهن الكثير والكثير

وقد يكون هناك حوادث كُثر لانعلمها لعدم حصول وفيات

ماذنبهن ؟
ماذنب البقية ممن هم مهددين يومياً بحصول كوارث لاسمح الله ؟

لماذا الإستهتار بهم
الهذه الدرجة أرواحهم رخيصة
الهذه الدرجة تيتم أطفالهم وترمل زوجاتهم سهلٌ عند معاليكم ؟

معالي الوزير
نثق جميعاً بكم ونعلم يقيناً بأنّ كلَ مايحدث لنا قضاءاً وقدراً من الله سبحآنه
لكن لابد أن تعلموا جيداً
بأن هناك أسباب
ومسؤولي التعليم بتخبطاتهم هم أول هذه الأسباب

ميزانية التعليم أكبر وأضخم ميزانية في المملكة بفضل الله
ثم بجهود خادم الحرمين الشريفين ونائبيه حفظهم الله وسدد على الحق خطاهم .

بالمقابل لانرى منكم التنفيذ السليم والحكيم لهذه الميزانية المباركة

لم تصدر تعييناتٍ جديدة تلبي حاجات مدارسنا وتخصصاتها
لم تشبع حركة النقل جوع متغربينا من معلمين ومعلمات
حقوقنا ضائعة
هيبتنا مسلوبة
التأمين الصحي مفقود
مبانينا مستأجرة بل والحكومي منها متهالك
كتبٌ ناقصة
تخبطاتٌ واضحة للعيان هنا وهناك



اذاً نقولها جميعاً وبكل ألم
إلى متى ونحن على هذه الحال يامعالي الوزير !!

بواسطة : قلم
 0  0  259
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:26 مساءً الأحد 1 شوال 1438 / 25 يونيو 2017.