• ×

06:37 صباحًا , السبت 1 رمضان 1438 / 27 مايو 2017

خفافيش الظلام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


حينما تتجمع خفافيش الظلام لتحيك و تدير مؤامراتها و خططها ضد أي شخص ما فاعلم أنه ( ناجح ) كما أنها تظهر للكل المحبة و المودة و الرفعة و التواضع و العلو و هي تضمر هذة الخفافيش بداخلها الحقد و الحسد و الكراهية .

و الخفاش بريء من تصرفات هذة الفئة و بريء من كل أعمالها و لكنها تقلدة بالخروج في الظلام و أجتماعاتها داخل الكهوف المظلمة .

جماعات هذة الخفافيش لها طعمها و دميتها تحركهما كيفما شاءت و تضرب القوي بالضعيف و القادر بالعاجز لتنفيذ خططها و أهدفها المدنسة القذرة ، لا تواجه بوجهها الحقيقي و لكنها دائماً تظهر بقناع و تحريك أشخاص وجدتهم طعماً طرياً ليفتح لهم المجال لبدء مؤامراتهم الرثة .

ميزة هذة الخفافيش محُبه و تظهر الخير للجميع ، لها شبكاتها داخل جميع أطياف المجتمع من معاونين و مساعدين و مستطلعين و تعرف متى تخرج من أوكارها و متى تختبئ !!

هذة الخفافيش ليست من كوكب آخر بل أنها من بيننا و البعض منهم يظهر علامات الصلاح كا ( أعفى اللحية أو ممن يقوم بأعمال الخير أو مؤذن مسجد ) و تجد هذة الخفافيش بيئة سهله لزرع بوتقتها في أي مكان بالمجتمع و تظهر عمل الاصلاحات و دعم الأخوة و الترابط و التلاحم بين المجتمع الواحد و هي أبعد من ذلك كل البعد ، لذا تجد من يناصرها و يعينها فيما تريد و يحقق مرادها دون عنا أو خوض مشاكل مع أفراد المجتمع و مصادمتهم بالرغم من وجودها في كل محفلاً و مناسبة من مناسبات هذا المجتمع .

في كل مجتمع توجد فيه هذة الخفافيش تجد المجتمع متفكك غير راقي و بلا وعي و تجد عامة المجتمع غير متناصح متذبذب لا إلى هولاء و لا إلى هولاء .

و في الأخير أتمنى من مجتمعي أن يفكر بعين العقل بعيداً عن الاهواء الشخصية و العنصرية المقيته ، و أن لا ينجذب مع مثل هولاء الخفافيش و أن يعرف خطرهم و لا ينساق أو ينجرف معهم ، و على جميع أفراد المجتمع دحرهم و جعل كيدهم في نحورهم !!

كتبة الأستاذ : أحمد بن حسين الشمري

بواسطة : احمد الرمال
 0  0  488
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم / خالد بن حمد المالك اعتادت قطر أن تتعامل...


بقلم / فهد مشاري السبيله سنةُ سنها الآخِرين لم...


في كل عام نقول ونتساءل ( رمضان على الأبواب فماذا...


بواسطة : سهو الهشال

بقلم / سهو الهشال أعتاد بعض الناس أن لايذكر...


بواسطة : هدى النماصي

بقلم / هدى الشمري هذا ماتقرر بين طيات هذا...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي ونحن على مشارف العدّ...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:37 صباحًا السبت 1 رمضان 1438 / 27 مايو 2017.