• ×

07:57 صباحًا , الخميس 5 شوال 1438 / 29 يونيو 2017

النسيان او التناسي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ان النسيان سمه من سمات البشر الذي قد يكون فيه من الخير ما اعلم به الله وقد يكون متعمداً او تجاهلاً للشخص المنسي لعدم احترامه وتقديره من الشخص الاخر هذا التجاهل يجعل القلوب وقد امتلأت ضغينة وحقداً. ان تتناسى كل المعطيات السابقه من تناغم في مجريات الحياة قد زهت بها ايام عامره بالود والاخاء وما دار بها من صفاء جميل ومودة فائقه تغمرها الاخوه والارتباط الروحي .
سرعان ما ان يبدأ النسيان يأخذ مجراه فتنعكس الامور رأساً على عقب وتتفتت اواصر الاخاء وتنعدم الثقه ويزداد التحسس وبالتالي تنعدم الصله وينقطع الود ثم يبدأ تأثير الكراهيه بالانسياب الى الشعور الذهني لتتكون لديه الرغبه بقطع الصله والابتعاد رويداًً رويداً ليخيم النسيان على سائر العقل ومن ثم يبدأ التناسي ليمسح تلك الايام الجميله بصفائها وعذوبتها وحلاوتها وينهي تلك الذكريات الجميله الى غير رجعه .
فهل لضغوط الحياة تأثيراً على هذا التناسي الذي اوجد النسيان او هناك تأثيرات اخرى خارجه عن الاراده الشخصيه من المحيط الذي يتأثر به .
لا شك ان هناك عوامل اجتماعيه اثرت على الافراد لايجاد ذلك التحسس الاجتماعي الذي يؤثر تأثيراً مباشرا على الشعور فتتكون لديه الرغبه بالانفصال والابتعاد
والانعزال النفسي عن طريق التناسي للوصول الى النسيان الكلي لينهي تلك المرحله وما صاحبها من صفاء وود .



 0  0  553
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم / أ.عبدالعزيز بن خلف السراح على كتاب الله...


بواسطة : ميسرالبديوي

الجوف الان : ميسر البديوي وطني مجيدٌ...


بقلم / عبدالعزيز الناصري يعلم الجميع ما تتحلى...


بقلم / فهد مشاري السبيله الفنُ في مُختلفِ...


بواسطة : امل العبدالله

إلى أين تنتهي معاناة المعلمات المغتربات؟...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي عندما مسكت بندقيةً...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 07:57 صباحًا الخميس 5 شوال 1438 / 29 يونيو 2017.