• ×

06:55 مساءً , الخميس 1 شعبان 1438 / 27 أبريل 2017

ميزانيات الخير الي أين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

سبق وان اعلنت بلدية محافظة دومة الجندل عن ميزانيات الخير والبركه التي توفرها الدوله تحت ظل قيادة الخير والعطاء تحقيقاً لرفاهيه المواطن وارتقاءاً بالوطن حيث تباشر اهالي المحافظة التاريخيه بعدد من المشاريع التي اعلنتها أنذاك بلديتهم وتناقلوها عبر مواقع التواصل الاجتماعي يبشر احدهم الاخر لضخامه تلك المشاريع التي ظلت على الورق ولم يشاهدها الحالمون الا باحلام يقضتهم هربا من واقع محافظتهم وقد كانت المشاريع ممثله في :
١- انشاء وتركيب ساريه للعلم الوطني السعودي
٢- انشاء تليفريك على المنطقه الجبليه للبحيره
٣- أنشاء حدائق ( متنفس للأهالي )
٤- انشاء جسور سيارات
٥- انشاء مطعم عائم بالبحيرة
6- مبنى بلدية دومة الجندل
ولا ننسئ حديقة الشفاء التى وعد بها رئيس بلدية دومة الجندل بانها ستكون الفريدة من نوعها على مستوى المملكة
فهل أصابها العناء كل تلك المشاريع تندرج تحت الباب الرابع ميزانياتها مرصوده وبالحفظ والصون .
والسؤال لماذا لم تشرق شمس تلك المشاريع ؟
ستتحدث البلديه وتقول اعذارها ولكن هل سيكون العذر مقبول عند المسئول .
هل تقوم امانه منطقة الجوف بدورها على مشاريع البلديه وتذلل لها الصعوبات وتساند البلديه اذا كانت عاجزه عن تسيير عمليه التنميه بالمحافظة من خلال دعمها بالكوادر البشريه المؤهله لحل مشاكل تلك المشاريع . اذا كانت توجد مشاكل !!؟
خصوصاً ان الجميع يعلم علم اليقين أن المؤسسات الحكوميه تندرج تحت تنظيمات هيكليه في قمه الاتقان والحزم ابتداءاً من الوزاره واداراتها ونزولاً للامانات بامينها ووكلاءه حتى تصل للبلديات برئيسها واداراته واقسامه .
أم أن تلك الهيكله مجرد رسم كروكي على الورق من المسئول !!!؟ راوتب تصرف مكافاءات انتدابات سخرتها الدوله لمختلف قطاعاتها لتقوم الاخيرة بواجباتها على اكمل وجه لان الدوله قامت بواجباتها على اكمل وجه
ايها المسؤل الذي وضعتك وزارتك بمكانك قم بما كلفوك به ولا تنظر للتكليف على انه تشريف ..!!!!
انتضر عزيزي القارئ المجلس البلدي وما ادراك ما المجلس البلدي يدور الحديث ونقرأ عبر الصحف الالكترونيه عن الشرح الكبير بين المجلس والبلديه بل اننا قراءنا مؤخرا تجاهل البلديه لخطابات المجلس البلدي والوزارة !
ومن هنا نناشد اصحاب القرار ايجاد الحلول المناسبة لتلك المشاريع كي ترى النور.
حفظك الله ياوطني


بواسطة : قلم
 1  0  1280
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    15-01-37 07:28 صباحًا بدر بن فهد البليهد :
    احيانا اقول ان تشعب مسئوليات البلدية وتعدد انشطتها هو سبب الحالة التي تعاني منها منذ عرفنا انفسنا وعرفناها

    وانظر الى سلخ مسئولية المياه والصرف واسنادها لوزارة مستقلة فوصلت الخدمة لمواقع لم نكن نحلم بوصولها لها ولو ظل الامر عند البلديات انتم ادرى بالحال
    البلدية تراقب المطاعم والمباني وتخطط وتوزع اراضي المواطنين وترخص للانشطة وتزفت الشوارع وتنير البلد وتنشيء الحدائق والمتنزهات وتشرف على المكاتب الهندسية وتراقب الاراضي الحكومية وتنظم المهرجانات والاحتفالات والانتخابات وتخطط البلد وتقوم بصيانة كل ذلك وووووووووحتى تغسلنا وتدفننا حين نموت!!

    لعلها تحتاج لاعادة هيكلة وتوزيع انشطتها وافرادها بوزارات مستقلة

    فائدة مهمة للبلديات :
    اتذكر كلمة رئيس بلدية القصيم (ابراهيم البليهي) عندما قال:
    في البلدية تتساقط الاقنعة : ترى الناس على حقيقتها وتظهر حقيقة المثاليات التي يدعيها الكثير

جديد المقالات

بقلم / ناجح بن دحيلان الشراري بسم الله الرحمن...


بواسطة : ميسر البديوي

بقلم / ميسر البديوي التخطيط المسبق للواقعه مع...


بواسطة : امل العبدالله

محمد حمادي في الماضي كان المسؤول يتصفح الصحف...


بواسطة : قلم

بقلم / ابتسام الرويلي وضع المجلس البلدي في...


بواسطة : امل العبدالله

هدى مذود الشمري هل أنت من الذين يضعون كلمة...


بواسطة : فهد الفريح

بقلم / د . فهد بن عبدالله بن فريح الناصر المعين...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:55 مساءً الخميس 1 شعبان 1438 / 27 أبريل 2017.